الرياضة

69 لاعبا عاطلا بعد نهاية المهلة الإضافية

سوق الانتقالات أصيبت بالكساد بسبب الأزمة المالية وقلة المنتوج وخيار الاحتراف
لم تكن فترة تمديد فترة الانتقالات الشتوية، التي أعلنتها جامعة كرة القدم، كافية لإنقاذ 69 لاعبا من العطالة.
وأكد عضو جامعي، أن فترة التمديد، لن تكن مثمرة كما كانت الجامعة تتطلع لذلك، لتقليص حجم اللاعبين العاطلين.
وشهدت فترة الانتقالات الشتوية بشكل عام ركودا كبيرا، باستثناء بعض الصفقات التي أبرمها ناديا شباب أطلس خنيفرة، والاتحاد الزموري للخميسات، اللذان بادرا إلى الانتدابات، لإنقاذ موسمهما في القسم الأول.
ووفق إفادة المصدر ذاته، فإن المكتب المديري لجامعة كرة القدم، قرر تمديد فترة الانتقالات الشتوية ليومين بدافع إنساني، حتى يجنب اللاعبين العطالة، وتجنبا لوقوعهم في مشاكل مالية واجتماعية، لكنه تفاجأ بعض اطلاعه على العدد الحقيقي للاعبين الذين لم يتمكنوا من التوقيع لأي فريق بعد نهاية المهلة الإضافية، والمحدد في حوالي 69 لاعبا.
إلى ذلك، توقع وكيل لاعبين، أن تشهد سوق الانتقالات في البطولة الوطنية، ركودا في السنوات المقبلة، بسبب الأزمة المالية التي تنخر أجساد الأندية، وكذا لقلة اللاعبين القادرين على تقديم الإضافة.
وأفاد الوكيل ذاته، أن أفضل اللاعبين في البطولة الوطنية، يفضلون في الوقت الحالي، الاحتراف بدول الخليج، لضمان مستقبلهم، ما يهدد حسب رأيه السوق الوطنية.
إلى ذلك أشار الوكيل نفسه، في حديث ل”الصباح الرياضي”، إلى أن السوق المحلية، محتكرة من طرف خمسة إلى ستة وكلاء على أبعد تقدير، ما يجعل عملية الانتقال تسير بشكل بطيء، وقال” أعتقد أن المسيرين سلجؤون في السنوات القليلة المقبلة مرغمين إلى مجال التكوين، والاستفادة من أبناء الفريق للأسباب سالفة الذكر”.
نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق