الأولى

العنصر: حان وقت المحاسبة داخل الحركة

الأمين العام اعتبر أن تجميد عضوية تاتو ليس إلا البداية وأن الدور على  الفريق النيابي والشبيبة

رفع الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند العنصر، شعار الانضباط في مواجهة أعضاء حزبه، مشددا على أن «زمن التساهل التنظيمي ولى»، وأنه «حان وقت المحاسبة»،

وأن تجميد عضوية تاتو ليس إلا البداية وسيأتي الدورعلى الفريق النيابي والشبيبة.
وأوضح العنصر في حوار مع «الصباح» ينشر لاحقا، أن ترتيب البيت الداخلي للحركة الشعبية ليس وليد اليوم، «لكننا كنا ننتظر مرور محطة المؤتمر الوطني وسنبدأ تفعيل منطق ربط المسؤولية بالمحاسبة وإقرار مبدأ الديمقراطية وتطبيق روح الدستور داخل حزبنا»، مؤكدا أن «القيادة مقتنعة بأن مقاربة التسامح التنظيمي أصبحت متجــــاوزة وأن عملية اندماج الأحزاب الثلاثة التي بدأناها في 2006 قد تجاوزناها في مؤتمر 2010».
وكشف العنصر أن الحزب سينكب بعد محطة المجلس الوطني على دراسة وحل المشاكل العالقة، وعلى رأسها مسألة الفريق النيابي، الذي يجب أن يكون عمله منسجما مع توجهات الحزب والمكتب السياسي ولا يمكن بأي حال أن تكون مواقفه في واد ومواقف الحزب في واد آخر. «فأعضاء الفريق يجب أن يتحملوا مسؤولياتهم، التي عبروا عنها من خلال انخراطهم في دينامية الحزب وفي التوجهات التي اعتمدها»، موضحا أن عبد القادر تاتو لم يتم طرده من الحزب بل تم تجميد عضويته داخل المكتب السياسي وستنظر الهياكل المختصة في وضعه النهائي في الوقت المناسب.   
كما شدد الأمين العام على ضرورة حل مشكل الشبيبة الحركية وإخراجها من الجمود الذي تعيشه منذ شهور، على اعتبار أن هذا التنظيم الموازي للحركة الشعبية، كان ومنذ تأسيسه خزانا حقيقيا للطاقات الشابة وإطارا فعالا لتأطير الشباب وإقناعهم بالعمل السياسي والاشتغال داخل المؤسسات، ولا بد أن يستعيد مكانته وذلك بعقده مؤتمره وتجديده لهياكله، «فلا يمكن أن نقبل بتغيير القوانين حسب هوى بعض الأشخاص، الشبيبة هيكل مستقل نعم، ولكن لا يمكن للحزب أن يتبناها إلا إذا كانت لها توجهات الحزب نفسها».
 كما تحدث العنصر عن المشاكل التي يعرفها الحزب في بعض الأقاليم ، مشددا على أن «الوقت حان لتجاوز الصراعات الشخصية والذاتية ونقرر بكل حزم في مجموعة من الأمور أحب من أحب وكره من كره»، على اعتبار أن حزب الحركة الشعبية يعتمد مبدأ الديمقراطية في انتخاب وتجديد هياكله، فالهياكل الداخلية كلها منتخبة : الأمين العام، رئيس المجلس الوطني، المكتب السياسي، المجلس الوطني والشيء نفسه بالنسبة إلى التنظيمات المحلية والموازية»، مذكرا أن الشبيبة الحركية وجمعية النساء الحركيات انتخبت هياكلها بكل شفافية وديمقراطية واعتمدت الصناديق الزجاجية، وأن «تحمل المسؤوليات داخل المؤسسة التشريعية باسم الحزب يتم عن طريق الانتخاب».
ياسين قُطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض