الرياضة

مـتـولـي: سـأعـود فـي الـديـربـي

قال في حوار مع الصباح الرياضي إنه نادم على ما صدر منه واكتشف حقيقة من كانوا بالأمس أصدقاء

قال محسن متولي، لاعب الرجاء الرياضي، إنه نادم عن كل الأشياء القبيحة التي صدرت عنه، وإن إيقافه من طرف «كاف»، وابتعاده على المنافسة، شكل منعرجا حاسما في مسيرته الكروية، وجعله يقف على مجموعة الأمور في حياته كانت كلها غلط. ووعد متولي الجمهور الرجاوي، في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي» أنه سيرى لاعبا آخر بعد العودة إلى الميادين في 15 نونبر المقبل، مضيفا أنه سيعمل على تلميع صورته والاستفادة من خبرة محمد فاخر، المدرب الجديد للرجاء، لولوج عالم الاحتراف، لحمايته من جحيم الهواية التي يهدد مستقبل اللاعبين في أي لحظة، خارج الميدان أو داخله. وفي ما يلي نص الحوار:

 ماذا استخلص متولي من التوقيف؟
هذا التوقيف شكل في الحقيقة منعرجا في مسيرتي، وجعلني أقف على مجموعة من الأمور في حياتي كانت كلها غلط، للأسف المحيط الذي كنت أعيش فيه ساهم بشكل كبير في ما ك

نت عليه، أنا نادم على كل الأشياء القبيحة التي صدرت عني، وأعد الجمهور، وكل من يعرفني، أنهم سيشاهدون «متولي» آخر بعد العودة إلى الميادين، لقد صدمت في الكثير من الأصدقاء الذين أداروا لي ظهرهم في وقت الشدة، في الوقت الذي كنت فيه محتاجا إلى من يسمعني، الحمد لله مازلت صغيرا، وكان ضروريا أن أتعرض إلى صدمة مثل هذه لكي أستفيق.

لكن لماذا أبديت كل هذا الندم وأنت مازلت في مقتبل العمر، ومازال أمامك مستقبل كروي كبير في حال انتظامك في الحياة؟
 صدقني إذا قلت لك إن الدروس التي استفدت منها في هذه الفترة القصيرة من الإيقاف، أكثر بكثير من أي دروس سأستفيد منها على امتداد مسيرتي الكروية، فكي يعقل أن أتحول إلى نكرة بين عشية وضحاها، ويتنكر لي الأصدقاء وحتى بعض المسيرين؟ لكن لكل هؤلاء أقول لهم إن متولي مازال موجودا، وسأعود إن شاء الله أقوى.

كيف تستعد لهذه للعودة؟
الجميع يعلم أنني منتظم دائما في التداريب، وأعتقد أنني جاهز منذ اليوم للمشاركة في المباريات، بفضل المجهودات المضاعفة التي أبذلها في التمارين لتعويض النقص الحاصل لدي على مستوى التنافسية، الحمد لله مع قدوم الإطار الوطني محمد فاخر، تضاعفت رغبتي في العودة إلى الميادين.

على ذكر فاخر، ما رأيك في تعاقد الرجاء معه خلفا لهنري ميشال؟
رأيي لا يختلف عن رأي جميع المتتبعين، فهو مكسب للفريق، ومكسب بالنسبة إلي أنا شخصيا، فمن خلال الأسبوع الذي قضيته تحت إشرافه، تبين لي أنه مدرب كبير، سيغير أشياء كثيرة في الرجاء كانت محتاجة للمراجعة، ولو جاء مع بداية الموسم، لكان الفريق في القمة، كما أنه لو كان أشرف على تدريب الرجاء منذ موسم أو موسمين، لكنت الآن أمارس على أعلى مستوى، في بطولة احترافية، تحميني من هواية تهدد مستقبل اللاعب في أي لحظة، سواء داخل الميدان أو خارجه.

إذن أنت مقتنع بأن الرجاء سيستعيد بريقه مع فاخر…
أكيد، فالمعسكر التدريبي الذي خضناه بالجديدة كان على مستوى عال من الاحترافية بشهادة جميع اللاعبين، ووقفنا خلاله على مكان الخلل، ومع توالي الدورات، ستدور عجلة الفريق، وسنحقق الألقاب إن شاء الله.

أي دور للمكتب المسير في هذا التحول؟
لقد ناقشنا هذه الأمور مع فاخر، وأكدنا له أن هناك أمورا مالية تؤثر على مردود اللاعبين، وأن وضعية لاعبي الفريق تحتاج إلى مراجعة، وإلى أن ترقى إلى قيمة وسمعة الرجاء، ووعدنا بالتدخل لدى المكتب المسير لحلها.

بالعودة إلى رجوعك إلى الميادين، بماذا تعد جمهور الرجاء؟
العودة أولا ستتزامن مع مباراة الديربي، وهذا في حد ذاته حافز آخر يجعلني أستعد بجدية أكثر، وأعد الجمهور بأنه سيرى «متولي» كما لم يره في السابق، متولي مشتاق لمداعبة الكرة أمام الآلاف من جماهير ملعب محمد الخامس، متولي يريد أن يثأر من كل هؤلاء الذي اعتقدوا أنني انتهيت.
وماذا عن زكرياء الزروالي؟
أكيد أن زكرياء الزروالي يشعر بما أشعر به الآن، وربما أكثر، لأنه على عتبة الاعتزال، ومن هذا المنبر أقول له إنه لاعب كبير، وبمقدوره تجاوز هذه المنحة والعودة إلى الميادين من أوسع الأبواب.
أجرى الحوار: نورالدين الكرف

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض