fbpx
حوادث

مفتـش شرطـة بالبيضـاء ينجـو مـن المـوت

نجا مفتش شرطة بمنطقة الهراويين بالبيضاء، من موت محقق، بعد أن وجه له تاجر مخدرات، خلال عملية إيقافه، طعنتين قاتلتين، الأولى تجاه بطنه تفاداها المفتش بأعجوبة، والثانية أصابته بجروح في وجهه، قبل أن يتمكن من شل حركته وإيقافه.  وقالت مصادر «الصباح» إن تاجر المخدرات تفاجأ بعناصر الشرطة تحاصره من كل جانب، ولما تقدم مفتش الشرطة لإيقافه، استل في غفلة من الجميع سلاحا أبيض كان يخبئه بين ملابسه، وبشكل عدواني، وجه به طعنتين، إذ تؤكد المصادر، أنه “لولا الألطاف الإلهية، للقي مفتش الشرطة مصرعه”، مبرزة أن الطعنة الثانية أصابته قرب العين، ليتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وأوضحت المصادر أن المتهم مشهود له بعدوانيته الكبيرة تجاه العناصر الأمنية، ونشاطه الإجرامي بمنطقة الهراويين، إذ رغم مغادرته أسوار سجن عكاشة حديثا، صدرت في حقه ست مذكرات بحث بسبب الاتجار في المخدرات.
كما وجدت عناصر فرقة مكافحة المخدرات، صعوبة في إيقاف المتهم، إذ رغم مرور شهر على التربص به، إلا أنه كان يتمكن من الفرار، وذلك بمساعدة أقاربه وأصدقائه الذين يخبرونه بكل تحركات العناصر الأمنية.
وشددت المصادر على أن تنسيقا بين الفرقة الجنائية وقسم مكافحة المخدرات، عجل بإيقاف المتهم بعد نصب كمين له، إذ توجهت عناصر الفرقتين بطريقة سرية إلى “دوار ملوك” بالهراويين حيث يزاول المتهم نشاطه الإجرامي، وتمكنوا من محاصرته، وهو ما شكل مفاجأة غير متوقعة له، الأمر الذي دفعه إلى الاستعانة بسلاح أبيض، ومواجهة الشرطة قبل أن يتمكنوا من اعتقاله.
وخلال نقله إلى مقر ملحقة الشرطة، تبين بعد تنقيطه أنه قضى عقوبات حبسية عديدة، آخرها سنتان حبسا بسجن عكاشة بعد صدور أزيد من 17 مذكرة في حقه، تنوعت بين الاتجار في المخدرات والسرقة بالعنف.
وأضافت المصادر أن المتهم اعترف بالمنسوب إليه، وبرر محاولة طعنه مفتش الشرطة بمباغتته من قبل عناصر الشرطة، مشددة أن المتهم بعد الاستماع إليه في محضر قانوني، أحيل على العدالة بتهمة الاتجار في المخدرات وحالة العود والضرب والجرح بالسلاح الأبيض في حق موظف شرطة أثناء مزاولة مهامه.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى