fbpx
الأولى

يقتل عمه بالبيضاء بسبب الإزعاج والسكر

normal voleur 05092011 Ar 6أحالت مصلحة الشرطة القضائية التابعة لأمن آنفا، الأسبوع الماضي، على الوكيل العام متهما بقتل عمه البالغ من العمر 64 سنة. وأفادت مصادر «الصباح» أن السكر والإزعاج كانا سببين رئيسيين، في الجريمة، التي لم تكتشف إلا بعد مرور أزيد من سبع ساعات على وقوعها،

ذ حينها تم الإبلاغ ومباشرة الأبحاث التي قادت إلى حل لغزها والتعرف على أسبابها والمتهم الواقف وراءها، والذي لم يكن إلا ابن شقيق الهالك.
وفي التفاصيل أوردت المصادر نفسها أن جثة الهالك، اكتشفت من قبل زوجته، إذ أنها حلت في الصباح بمنزلها بالمدينة القديمة وسط البيضاء، وما إن دلفت إلى داخل الشقة التي توجد بالطابق الأول حتى وجدت زوجها جثة هامدة وعليها آثار جرج في اليد، وأمام هول المشهد، شرعت في الصراخ قبل أن يتجمع الجيران ليتم إبلاغ مصلحة الشرطة القضائية. وحلت عناصر من مسرح الجريمة وعناصر من دائرة الشرطة المحلية وأخرى تابعة لمصلحة الشرطة القضائية، وأجرت معاينة انتهت إلى أن الضحية به جرح في معصم يده اليمنى. كما تم رصد الآثار والبصمات الموجودة بمسرح الجريمة، قبل أن تنقل جثة الضحية إلى مصلحة الطب الشرعي.
أضافت المصادر نفسها أن تقرير الطب الشرعي انتهى في اليوم نفسه إلى أن الجرح الموجود في معصم الضحية والذي يبلغ حجمه سنتمترين، سبب نزيفا عجل بوفاته.
من جانب آخر باشرت عناصر مصلحة الشرطة القضائية أبحاثها بالاستماع إلى الجيران، بينهم أقارب الضحية، وأيضا إلى زوجته، لتهتدي في الأخير إلى أن المنزل كان مسرحا لملاسنات وإزعاج، مما خلف شجارا عنيفا أسفر عن وقوع الجريمة.
وحسب مصادر “الصباح” فإن الضحية عاد في وقت متأخر من الليلة التي وقعت فيها الجريمة، وكان في حالة سكر، ما أدخله في خصام مع أقاربه  بسبب الإزعاج الذي أحدثه، وعندها تقدم ابن شقيقه في محاولة منه لتهدئته والحد من الحالة التي كان عليها، إلا أن المحاولة باءت بالفشل، بعد أن اشتبك العم مع ابن أخيه.
وأوضحت المصادر عينها أن العم، حسب تصريحات المتهم، وجه ضربة بأداة حديدية إلى ابن أخيه، الذي كان هو الآخر في حالة سكر، ومن شدة الألم حمل الأخير كأسا، كسرها ووجه بها طعنة إلى عمه أصابته في المعصم الأيمن، ليتفرق الجميع بعد ملاسنات حادة.
وأمام الجرح الذي ألم بالهالك، وعدم تقديم المساعدة له بعد أن دخل شقته وأغلق الباب، استمر نزيف الجرح دون أن يتلقى العلاج، لينتهي إهمال الجرح بالوفاة.
وكانت المعاينة التي أجريت، حددت الجرح ورجحت أن يكون النزيف وراء مصرع الضحية، وهي الفرضية التي انتهت إلى التأكد بعد انتهاء الاستماع إلى المتهم.
وبتعليمات من النيابة العامة وضع المتهم البالغ من العمر 33 سنة رهن الحراسة النظرية، قبل أن يحال على محكمة الجنايات بالبيضاء بتهم من بينها الضرب والجرج المفضيين إلى القتل والسكر العلني.
المصطفى صفر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى