fbpx
حوادث

إيقاف عامل بشركة للنقل بالبيضاء اختلس 12 مليونا

أوقعت التصريحات المتضاربة بعامل مكلف بتحصيل المداخيل بشركة للنقل بالبيضاء، أخيرا، في قبضة عناصر الشرطة القضائية بأمن عين السبع الحي المحمدي، بعد أن أكد تعرضه لاعتداء من قبل مجهولين أمام باب العمارة التي يقطن بها وسرقة مبلغ 12 مليون سنتيم، قبل أن تكتشف الشرطة مبلغا ماليا في شقته لم يستطع تبريره وقدم روايات متناقضة عن مصدره. وكشفت مصادر مطلعة ل»الصباح» أن المتهم حاول إيهام الشرطة وصاحب الشركة بأنه تعرض لاعتداء وسرقة مبلغ 12 مليون سنتيم التي جمعها من تحصيل مداخيل حافلات النقل، إذ أكد في شكايته أنه بعد أن انتهى من عمله توجه إلى منزله على متن سيارة أجرة ولما هم بالدخول عبر باب العمارة الرئيسي باغته شخصان واعتديا عليه بالضرب ناحية الرأس ثم سلبا منه المبلغ المالي وهربا.
وشكك صاحب شركة النقل في الادعاء الذي قدمه المكلف بتحصيل المداخيل، بعد أن قدم له روايات متضاربة، إذ أعطاه تبريرات واهية وأجوبة غير منطقية وغير متناسقة مما زكى لديه فرضية ادعاء المعني بالأمر تعرضه للسرقة ورغبته في الاستيلاء عليها،  بالإضافة إلى اختفاء دفتر الشيكات الخاص بالشركة والمعد لأداء مبالغ التأمينات عن الحافلات، والذي أكد العامل أنه قد سرق منه في ظروف غامضة، ليتقدم مشغله  بشكاية إلى الجهات المختصة.وفتحت عناصر الشرطة القضائية تحقيقا في الموضوع استمعت من خلاله إلى المتهم الذي أكد فرضية الاعتداء عليه من قبل مجهولين، لتنتقل عناصر الشرطة إلى مقر إقامته، وتستفسر الحارس الليلي الذي نفى أن يكون قد عاين واقعة الاعتداء على العامل، مضيفا أنه سمع صراخا وخرج لمعرفة ما يجري فوجد العامل ممسكا برأسه بعد أن نزف منه دم، غير أنه لم يعاين أيا من المعتدين.
 وقامت عناصر الشرطة القضائية بتفتيش منزل العامل فوجدت بدولاب غرفة نومه 20 مليون سنتيم، ولما استفسرته الشرطة عن مصدرها صرح أنها تعود إلى زوجة أخيه المتوفاة بأمريكا فطلب منه وثيقة أو وصلا يؤكد لدعلءه، فأجاب بأنه تخلص من الوصل لعدم أهميته، وبعد الإلحاح عليه بالسؤال صرح أن المبلغ يخصه دون أن يحدد كيفية جمعه، وهو ما زاد من تأكيد الشكوك حوله ليتقرر وضعه رهن الحراسة النظرية.
الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق