fbpx
خاص

نقل أسر بوركون من فندق الصراصير إلى مركز استقبال

المتضررون يقضون ساعات الليل والنهار أمام ركام العمارات والبيضاويون حولوا الموقع إلى مزار

يتجاوزون الحواجز الأمنية، يدعون أنهم من سكان المنطقة ويركنون بحرص سياراتهم تباعا، ثم ينزلون وهم يدفعون أمامهم فضولهم الكبير «شحال ماتوا دبا؟». هذا هو السيناريو الجاري اليوم في موقع حادث بوركون المأساوي، الذي تحول إلى شبه مزار


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى