fbpx
حوادث

20 سنة سجنا لشاب بفاس قتل غريمه

انتقم منه بعدما تسبب له في عاهة مستديمة والجنايات الاستئنافية ضاعفت عقوبته

طوت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية فاس، الملف رقم 534/13 المتعلق بقتل شاب بحي المسيرة بنسودة قبل نحو سنتين، بعد أن ناقشته صباح الخميس الماضي في ثاني جلسة منذ إدراجه استئنافيا في 25 دجنبر الماضي، والاستماع إلى المتهم وشهود حضروا واقعة إصابته بجروح بليغة عجلت بوفاته في الحين ، إثر خلاف تافه بينه وبين القاتل الذي له معه حسابات شخصية.

أيدت المحكمة بعد المداولة في هذا الملف الذي عين استئنافيا قبل أكثر من 6 أشهر ، القرار المستأنف من قبل الأطراف، معتبرة أن الأفعال الثابتة في حق المتهم «ع. م» شاب في ربيعه الواحد والعشرين، تشكل جناية «القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد». وقررت تعديل الحكم الابتدائي الصادر في حقه، برفع العقوبة الحبسية المحكوم بها عليه إلى 20 سنة سجنا مع الصائر.
وأدانت غرفة الجنايات الابتدائية، المتهم المعتقل بسجن بوركايز، ب15 سنة سجنا بجناية «القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد»، وأدائه لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا مدنيا قدره 60 ألف درهم، مع حجز السلاح الأبيض المحجوز لديه أثناء اعتقاله من قبل مصالح الأمن بعد ساعات قليلة من ارتكابه جريمة القتل في حق غريمه «خ. و» لسبب تافه، لفائدة الخزينة العامة.
وتعود وقائع القضية إلى ليلة الاثنين 21 ماي 2012، لما اندلعت مواجهة دامية وغير متكافئة بين المتهم والضحية المدعو «خ. و» المزداد في سنة 1984 بسبب خلافات مستفحلة بينهما تعود إلى سنوات خلت بمنطقة سبت لوداية ضاحية إقليم مولاي يعقوب، انتهت بمقتل الضحية الذي نقلت جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بالمدينة لإخضاعها إلى التشريح الطبي.
واعتقل المتهم ساعات قليلة بعد ارتكابه الجريمة التي راح ضحيتها «خ. و» الذي أصيب بضربات بواسطة سكين في يديه ورأسه ما عجل بوفاته أثناء نقله للمستشفى، بعد تجند عناصر الأمن وعاشت ليلة بيضاء للإيقاع به، إذ تم الاهتداء إلى مكان اختفائه بعد تجميع المعلومات عن الأماكن التي يتردد عليها، قبل اقتياده إلى ولاية أمن فاس والاستماع إليه في محضر قانوني اعترف فيه بالمنسوب إليه.
وأقر المتهم أثناء الاستماع إليه تمهيديا بتصفية غريمه الذي له مع حسابات شخصية، بعدما تعرض إلى اعتداء جسدي من قبله قبل ثلاثة سنوات من الحادث، إذ سبق للضحية وقريبه أن اعتديا على المتهم بدوار بسبت لوداية مسببين له في عاهة مستديمة بيده، ما جعله يفكر في الانتقام منه.  
وكان «خ. و» في طريقه إلى منزله قبل أن يفاجئه المتهم المسلح بمدية، إذ اعترض سبيله وانهال عليه بعدة ضربات لم يتذكر عددها أثناء الاستماع إليه من قبل هيأة الحكم، ليسقط أرضا مغمى عليه أمام أنظار شباب عاينوا الحادث وأدلى أحدهم في شهادته أمام المحكمة بتفاصيل الحادث، وما تعرض إليه الضحية من اعتداء شنيع أمام مرأى ومسمع من عشرات الشباب بالحي المذكور.
وسمع الشاهد وهو في لحظة استراحة بمنزله، ضجيجا بالشارع قبل توجهه إلى مصدره ليفاجأ بالمتهم حاملا سكينا وهو يوجه عدة ضربات بواسطته إلى جسم غريمه الذي لم ينفع في شيء استعماله خودة دراجة نارية كان يمتطيها لصد تلك الضربات القاتلة، مؤكدا أن كلبته تعقبت الجاني أثناء فراره واستطاعت محاصرته قبل أن يتم اعتقاله من قبل مصالح الأمن التي تجندت لأجل ذلك.

تجند
اعتقل المتهم ساعات قليلة بعد ارتكابه الجريمة التي راح ضحيتها «خ. و» الذي أصيب بضربات بواسطة سكين في يديه ورأسه ما عجل بوفاته أثناء نقله للمستشفى، بعد تجند عناصر الأمن وعاشت ليلة بيضاء للإيقاع به.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى