fbpx
ملف الصباح

خطابات الحسن الثاني النارية : الدولة التي لا تحترم تقاليدها وقراراتها دولة معرضة للزوال أو التفكك

«نعم في يوم من الأيام جاء الحسن عبد ربه وخديم أمته، وقال: سنترك ما كنا وما كان عليه آباؤنا، وسنبني إطارا جديدا للتعايش والتعامل، ولكن إذا نحن سكتنا عما وقع ماذا سيصير؟ فسنكون قد فرطنا في دستورنا القديم، ولم نجعل لدستورنا الجديد الحرمة اللائقة به، تلك الحرمة التي أريد أن يصل بها بلدي، بي أو بدوني، إلى آخر القرن العشرين، وأن يحترف القرون المقبلة، يحترم فيها القوي الضعيف


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى