fbpx
مجتمع

حقوقيون يطالبون بإبعاد الحرس الجامعي

استنكر الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان مقتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي وسقوط عدد من الجرحى إثر المواجهات التي وقعت بين عدد من الطلبة ينتمون لفصيلين طلابيين بالفضاء الجامعي ظهر المهراز بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس. وأضاف البيان “ وأمام هذه الأحداث الخطيرة، وما رافقها من مس بالحق في الحياة والحق في السلامة البدنية، فإن الإئتلاف المغربي لحقوق الإنسان، وهو يذكر بتنامي العنف داخل الجامعة منذ نهاية الثمانينات كأسلوب لتصفية الخلافات السياسية والإديولوجية بين الطلبة، الذي سقط ضحيته العديد من الطلبة، ما زال العديد من تلك الجرائم لم يتم إجلاء كل الحقيقة بشأنها”. وأدان البيان “هذا العمل الإجرامي الذي مس الحق في الحياة وهو أسمى الحقوق، كما نصت على ذلك المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، داعيا جميع الطلبة إلى نبذ العنف والحفاظ على حرم الجامعة المغربية كفضاء للعلم والمعرفة والفكر والحوار في جو ديمقراطي يحترم الاختلاف، ومطالبته جميع الجهات المعنية بضرورة فتح حوار وطني معمق حول مستقبل الجامعة المغربية وواقع البحث العلمي بالمغرب».
وحمل البيان الحكومة “مسؤولية عسكرة الجامعة ومحيطها ومطالبته الحكومة برفع القيود عن الجامعة، وإبعاد الحرس الجامعي عنها، وتوفير الأمن داخلها دون المساس بالحريات النقابية والسياسية للطلبة مع الإسراع بإلغاء المذكرة الثلاثية”.
الصباح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى