fbpx
الأولى

النقض يعيد الأمل إلى إسبانيين لكفالة رضيع مهمل

القضاء بأكادير رفض كفالتهما رغم اعتناقهما الإسلام واعتبرهما غير متوفرين على حصيلة دينية


قصة مثيرة يخوضها زوجان من جنسية إسبانية، من أجل كفالة رضيع مهمل، عثر عليه في 2012، مرميا في مكان معزول بأكادير. الرضيع محكوم بأنه مهمل، وما إن وقعت عينا الزوجين عليه في إحدى دور المهملين بالمدينة نفسها، حتى اختاراه ليكون ابنهما الذي لم ينجباه، فعبرا عن رغبتهما وتوجها إلى المحكمة ليسبرا أغوار مساطر قضائية، استغرقت سنة ونصف سنة، مرا خلالها من امتحان صعب، دون أن يفلحا في استصدار حكم قضائي يسمح لهما بكفالة الرضيع الذي اختير له من الأسماء يوسف. ورغم صدور حكم استئنافي برفض كفالتهما للطفل، لم يفقدا الأمل، وقدما عبر بوشعيب خرباشي، محام مقبول لدى محكمة النقض، عريضة النقض، ليصدر قرار في الأيام القليلة الماضية يعيد إليهما الأمل، ويأمر بنقض قرار استئنافية أكادير، لخرقها القانون، وبإحالة القضية من جديد وطرفيها على المحكمة الاستئنافية نفسها، وهي مكونة من هيأة أخرى لتبت فيها.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى