fbpx
ملف عـــــــدالة

إغراق مناطق الكيف بالأسلحة النارية يثير المخاوف

بارونات استعملوا بنادق لتصفية حسابات شخصية ولم يتوانوا في مواجهة الأمن بالرصاص 


يطرح استعمال الأسلحة النارية في مواجهات بين بارونات المخدرات، أو بينهم وبين الأمن والدرك الملكي، أثناء محاولة إيقافهم وتقديمهم للعدالة، أكثر من علامة استفهام حول ظروف وملابسات حيازتهم له وإغراق المناطق المعنية بزراعة القنب الهندي بتاونات وكتامة وما جاورهما، بمختلف أنواع الأسلحة المحظورة، إلى درجة انتباه فعاليات حقوقية لذلك وتنبيهها إلى خطورة “التسليح” وصمت المسؤولين حياله رغم الخطر المحدق جراء تنامي استعمالها وحيازتها دون ترخيص.
ويطرح استعمال البنادق على اختلاف أنواعها في نزاعات مختلفة، إشكالية كبيرة متعلقة بظروف وملابسات حيازته وكيفية تسريبه إلى التراب الوطني ومدى نجاعة وجدية الإجراءات الجمركية للحد من تدفق مختلف أنواع الأسلحة، بشكل تكبر معه التساؤلات المخيفة حول ما إذا كانت لحامليها تراخيص قانونية بذلك، وتشغل بال الرأي العام لدرجة خروج جمعيات حقوقية عن صمتها ومطالبتها الدولة بالتعامل بالجدية اللازمة مع “التسليح الخفي للأشخاص”، وما يمكن أن يترتب عنه من مخاطر.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى