fbpx
حوادث

تحقيقات في فضيحة جديدة بمركز السيارات بتطوان

حجز ثماني سيارات وإيداعها المحجز البلدي في انتظار إخضاعها لخبرة تقنية


كشفت مصادر» الصباح»، أن إدارة مركز تسجيل السيارات بتطوان، تعيش، حاليا،  حالة استنفار قصوى، بعد أن تم استدعاء جميع موظفيها، صباح أمس (الجمعة)، من أجل الاستماع إلى إفادتهم من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بعد الاستماع إلى رئيس المركز أول أمس (الخميس) على خلفية «اختلالات» عرفها المركز المذكور بخصوص تسجيل وتسوية ملفات عدة سيارات مشبوهة به، بطرق غير قانونية. وأوردت مصادر مطلعة على مجرى الملف، أن مصالح الأمن بتطوان، فتحت البحث  في هذا الملف الذي هز أركان مركز تسجيل السيارات من جديد، بعدما أبلغت من قبل «الإنتربول» بمذكرة تؤكد أن عدة سيارات سرقت من دول أوربية توجد حاليا بتطوان، بعد أن تم تحديد مواقعها بجهاز تحديد المواقع (جي بي إس) ليتبين أنها توجد بشمال المغرب وتحديدا بمدينة تطوان.   ورغم السرية المحاط بها الملف، فإن المعلومات التي توفرت تؤكد وجود خروقات وتجاوزات وتلاعبات في ملفات عدة سيارات مسجلة بالمركز سالف الذكر بتواطؤ مكشوف مع بعض الموظفين ومسؤولي بعض مراكز الفحص التقني باستعمال وثائق مزورة. وينتظر أن يحصد هذا الملف «رؤوسا» بمركز تسجيل السيارات وبعض أصحاب مراكز الفحص التقني وأسماء معروفة ومشهورة في المدينة،  تنشط في ميدان بيع وشراء هذا النوع من السيارات بوثائق مزيفة منذ وقت طويل.  وتزامنا مع هذه التحقيقات التي فتحت بأمر من النيابة العامة، تمكنت عناصر الشرطة القضائية بتطوان، مساء الأربعاء الماضي، من حجز ثماني سيارات فاخرة من نوع (أودي) و(ميني كوبير) و(مرسيدس) و(بي إم)، تحمل أرقاما أجنبية، كما تم حجز سيارتين واحدة من نوع (بورش كيان) تحمل لوحات مغربية، والثانية من نوع «بيجو 407» بدون صفائح، وذلك بعد أن توصلت مصالح الأمن بإخبارية تفيد أن مرآبين تابعين لإقامتين سكنيتين، توجد بهما سيارات مشبوهة، إذ أشارت المعلومات إلى أن أحد المرآبين يقع خلف مصحة بشارع الجيش الملكي، والآخر يقع بشارع محمد الخراز بحي الطويلع، حيث تم حجز السيارات الثماني وإيداعها بالمحجز البلدي في انتظار إخضاعها لخبرة تقنية.    وسبق للنيابة العامة أن أمرت الضابطة القضائية بالبحث في رسالة توصلت بها من قبل مجهول تفيد وجود خروقات وتلاعبات بمركز تسجيل السيارات بتطوان. وأوردت الرسالة المذكورة، حسب مصادرنا، أمثلة على التزوير الذي هم تسجيل وتسوية ملفات عدة سيارات وأسماء أصحابها، من ضمنهم (ع) صاحب مطعم للوجبات السريعة بشارع كابول، وهو أبرز الأوراق في هذا الملف، و(ن)الملقب بـ (أنور) وهو  صهر بارون للمخدرات مشهور، و(ب) الملقب بـ (عزي) و(أ) الملقب بـ (بوبلالط) صادرة في حقه مذكرة بحث لتورطه ضمن شبكة لسرقة السيارات، و شقيقه (ع) الملقب بـ (الأعور)، و(م،ف) من أسرة معروفة في المدينة. كما لا يستبعد أن يتم الاستماع في هذا الملف لصاحب محل لبيع السيارات الفارهة، قرب المحطة الطرقية، والذي سبق أن أوقف وحقق معه عدة مرات.  وكانت المديرية العامة للأمن الوطني، أصدرت أخيرا قرارا يقضي بتنقيل عميد شرطة ممتاز كان يعمل رئيسا للدائرة الأمنية الرابعة بالمدينة إلى ورزازات، بعد أن توصلت بتقرير يؤكد أن هذا الأخير يتنقل على متن سيارة من نوع (سياط إكسيو) مشكوك في مصدرها، وقد تكون مسجلة بوثائق مزورة، الأمر الذي جعل الإدارة المركزية تحقق بنفسها في هذه المعلومات وتعجل بتنقيله.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى