fbpx
حوادث

جريمتان تهزان سطات في يوم واحد

شهدت سطات أول أمس (الاثنين) جريمتي قتل، واحدة في الصباح والثانية مساء في ظروف مازالت مجهولة الأسباب، إذ اضطر المشتبه فيه الأول إلى توجيه طعنات قاتلة لطليقته، وأرداها قتيلة قبل وصولها إلى المستشفى، بينما المشتبه فيه الثاني حاول قتل حرمه مساء.

لم تتمكن العناصر الأمنية بالشرطة القضائية لأمن المدينة إلى حدود عصر يوم وقوع الجريمة من إلقاء القبض على المشتبه فيه الأول، بعدما انتظر قدوم طليقته لولوج مقر عملها مستخدمة بإحدى المكتبات بحي ميمونة، ويوجه لها طعنات غادرة بواسطة سلاح أبيض، ويفر إلى وجهة مجهولة، بينما أشعر مواطنون السلطات المختصة، وجرى نقل الضحية إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني، قبل أن تفارق الحياة في طريقها إلى تلقي العلاج، ما جعل النيابة العامة المختصة تأمر بوضعها بمصلحة الطب الشرعي وتشريح جثتها وإنجاز تقرير طبي في النازلة.

وسارعت المصالح الأمنية المختصة إلى البحث عن المشتبه فيه مباشرة بعد تحديد هويته، وزارت مختلف المناطق التي يتردد عليها، سيما بعدما تبين لها أنه بائع متجول للأسماك، لكنه اختفى عن الأنظار إلى ما بعد مغرب أول الاثنين الماضي، ما جعلها تكثف من تحرياتها والبحث عن كافة الخيوط التي بإمكانها الكشف عن مكان وجوده.

وفي واقعة أخرى، عرف حي سيدي عبد الكريم عشية اليوم ذاته الذي عرف الجريمة الأولى، حالة أخرى بعدما حاول زوج تصفية زوجته لأسباب مجهولة، إذ وجه إليها طعنات، جعلت وضعيتها الصحية حرجة، ما استدعى نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، بينما مازالت العناصر الأمنية تواصل تحرياتها إلى حدود صباح أمس (الثلاثاء) للكشف عن ظروف وملابسات الواقعة سالف الذكر.

سليمان الزياني (سطات)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى