تقارير

سكان دور الصفيح يصعدون احتجاجاتهم

وقفة احتجاجية أمام ولاية البيضاء واعتصام مفتوح أمام عمالة تمارة

نظمت لجنة متابعة ملف السكن وقفة احتجاجية، أمس (الأحد)، أمام مقر ولاية جهة الدار البيضاء ومجلس المدينة، في خطوة تصعيدية، عزتها مصادر من اللجنة إلى سياسة الصمت واللامبالاة التي تنهجها الجهات الوصية، مهددة بأن تتحول الوقفة إلى اعتصام مفتوح في حال ظلت الأمور على ما هي عليه. ومن جهتهم دخل السكان المقصيون من مشروع النصر الخاص بإعادة إيواء قاطني دور الصفيح والدواوير المهدومة بتمارة، في اعتصام أمام مقر عمالة الصخيرات- تمارة، منذ الخميس الماضي احتجاجا على التهميش الذي يطولهم.
وفي الوقت الذي دعت لجنة البيضاء، الجهات الوصية، إلى تحمل مسؤولية الوضع “الكارثي المحفوف بالمخاطر، الذي يصب في خدمة فئات بعينها على حساب الكادحين والطبقات الهشة”، شددت على تصعيد برنامجها النضالي، إذ تعتزم تنظيم اعتصامات ومسيرة شعبية بغية حمل المسؤولين على حل معضلة السكن  ومتابعة المتلاعبين وناهبي المال العام.
وأوضح مصدر من اللجنة أن “الحركات الاحتجاجية والاعتصامات والمسيرات المطالبة بتغيير هذه الأوضاع، انطلقت قبل 14 شهرا، دون أن نجد إلى حد الآن مخاطبا قادرا على احتواء الوضع وإيجاد حلول لمشكل السكن بالبيضاء، علما أننا واجهنا الاعتقالات، لأننا كنا نعبر عن تذمرنا من المآل الذي آلت إليه أوضاعنا بعدما أضحينا عرضة للشارع، هذا دون الحديث عن القمع والحصار الذي يفرض على كل حركة احتجاجية ننظمها لإسماع مطالبين إلى المسؤولين، لكن دون جدوى”.
وكانت لجنة متابعة ملف السكن وضمنها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عقدت الأسبوع الجاري، الجمع العام العادي بحضور ممثلين عن جميع المناطق المشكلة للحركة الاجتماعية من أجل السكن اللائق، تدارسوا خلالها واقع سكان دور الصفيح، وضحايا الفيضانات بكل من الدار البيضاء والمحمدية فضلا عن المأساة التي يعيشها متقاعدو الأمن الذين صدرت في حقهم أحكام بالإفراغ.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق