الرياضة

الفتح يبحث عن “مفاجأة” جديدة بالكونغو

مومن قال إن الفتح معتاد على تغيير تشكيلته ومدرب مازيمبي يشيد بالكرة المغربية

يخوض فريق الفتح الرياضي، اليوم (السبت) بملعب فريديريك كيباسا بلومومباشي انطلاقا من الواحدة والنصف بعد الظهر، تحديا إفريقيا آخر أمام بطل القارة السمراء للمرة الثانية على التوالي مازيمبي الكونغولي، من أجل نيل الكأس الممتازة، التي غابت عن الأندية الوطنية منذ سنة 1999 عندما توج بها فريق الرجاء الرياضي. وسيلعب ممثل كرة القدم الوطنية هذه المباراة في غياب العديد من اللاعبين الذين غادروه في فترة الانتقالات الشتوية، والتحقوا بأندية وطنية وأجنبية أخرى، في مقدمتهم قطبي الدفاع عبد الفتاح بوخريص وأيوب الخالقي، بالمقابل عزز صفوفه بلاعبين جدد، ويتعلق الأمر بخالد لبهيج ومحمد السعيدي وحميد بوجار واللاعب الكونغولي جيربي باتوتا، وهو ما سيمنح الفريق الرباطي المتمرس على مثل هذه المباريات قوة إضافية إلى جانب اللاعبين ذوي التجربة أمثال حمودة بنشريفة ورشيد روكي.
وأكد حسن مومن، المدير العام للفتح، أن الفريق الرباطي يراهن على الروح الجماعية للفوز في المباراة، المنتظر أن تكون صعبة على الطرفين، مشيرا إلى أن لاعبي الفتح سيخوضون المباراة بالحماس ذاته الذي خاضوا به مباريات كأس الاتحاد الإفريقي، خاصة مباراة نصف النهاية والنهاية.
وأبدى مومن تحفظه من الإرهاق الذي أصاب اللاعبين في الفترة الأخيرة، بسبب كثرة المباريات التي أجروها على ثلاث واجهات، الشيء الذي أثر على اللياقة البدنية للاعبين، معتبرا أن الفريق الرباطي سيجري المباراة بمعنويات عالية، وسيحاول مفاجأة منافسه.
وقلل مومن من أهمية تسريح العديد من اللاعبين، واعتبر أن الفريق متعود على تغيير تشكيلته باستقدام لاعبين آخرين، على غرار المباريات التي خاضها في كأس الكونفدرالية، إذ كان مدرب الفريق، الحسين عموتة، يدخل بتشكيلة مغايرة في كل مباراة، وهو ما أعطى فرصة لتألق العديد من اللاعبين وإبراز مؤهلاتهم.
وأكد لامين ندياي، مدرب فريق مازيمبي، أن الكرة المغربية أصبحت تستعيد عافيتها في الآونة الأخيرة، بعد المستوى الذي أبانه فريق الفتح الرياضي في منافسات كأس الكونفدرالية، والصورة التي يظهر بها اللاعبون المغاربة في الدوريات الأوربية.

صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق