fbpx
الأولى

أشخاص يغررون بقاصرات على “فيسبوك” قبل احتجازهن

رجل أعمال من مراكش يكشف لغز اختفاء ابنته عبر حسابها والشرطة القضائية تبحث في القضية

فكت عناصر الشرطة القضائية بالحي الحسني بالبيضاء لغز اختفاء قاصرين تتحدران من مراكش لأربعة أيام، بالعثور عليهما محتجزتين ببيت بالبيضاء، بعد أن غرر بهما ثلاثة أشخاص، عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».  وعلمت «الصباح» أن عناصر الشرطة القضائية بالحي الحسني وصلت إلى الأشخاص الثلاثة وحررت القاصرين ، بعد أن كان المحتجزون نقلوهما من فيلا داهمتها الشرطة أول أمس (الاثنين)، بعد أن أرشدها إليها أول معتقل في القضية، إلا أنها لم تعثر على الفتاتين اللتين نقلتا إلى مكان آخر توصلت إليه عناصر الشرطة القضائية بعد ساعات من البحث.
وكشفت شكاية رجل أعمال، والد إحدى الضحايا، رأس خيط قضية المغررين بالقاصرات، إذ أكد أنه، بعد اختفاء ابنته البالغة من العمر 15 سنة، بحث في صفحتها على «فيسبوك» ليعثر على مفاجأة. وحسب مصادر مقربة من رجل الأعمال، فإنه وجد رسائل تعود إلى أشهر، كانت فيها ابنته تتواصل مع أشخاص من البيضاء، وكانوا في كل مرة يحثونها على جمع ملابسها وأغراضها الشخصية والالتحاق بهم. وكشف والد الضحية، بعد بحثه، أن قاصرا أخرى من المدينة نفسها فرت من بيت والديها وقصدت البيضاء، كما عثرت عائلتها على رسائل مماثلة، تبين أن هناك طرفا واحدا غرر بالقاصرين، ودفعهما إلى مغادرة بيت والديهما، قبل أن تختفيا عن الأنظار وتنقطع أخبارهما.
وكان والد الضحية الأولى سافر إلى البيضاء للمطالبة بفتح بحث في قضية ابنته، ومد عناصر الشرطة القضائية بالرسائل التي عثر عليها، قبل أن يتم القبض على شاب ممن كانوا يتواصلون مع الفتاة، إلا أن مصيرها لم ينكشف إلا بعد مرور يوم من البحث، ومازالت الأبحاث جارية لمعرفة الجهة الحقيقية التي تقف وراء اختفاء القاصرين، وما إذا كان الأمر يتعلق بشبكة، تهجر الفتيات إلى وجهة مجهولة.
يجدر بالذكر أن جمعيات نسائية كانت أكدت مرارا أن شبكات استغلال القاصرات في الدعارة، تغري الفتيات أمام الثانويات والإعداديات، وتنشر سماسرتها في كل مكان لإغرائهن قبل احتجازهن واستغلالهن في الدعارة.
ض. ز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى