fbpx
خاص

وادي لاو …قرية تحولت إلى معلمة سياحية

 

مشاريع كبرى غيرت وجه المدينة وأصبحت قبلة سياحية وثقافية

الطريق إلى وادي لاو لا تتجاوز 40 كيلومترا، بعد أن كانت من أسوأ الطرق وأصعبها لسنوات، أصبحت اليوم تغري بتلك الجولة الممتعة بين الجبال والأشجار والغابات، قبل أن تلامس الرمال الذهبية والشواطئ النظيفة. لسنوات عاشت وادي لاو التهميش بسبب الطريق الصعبة التي كانت توصل إليها


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى