دوليات

الاحتقان يعود إلى الشارع المصري بعد هدوء نسبي

تجددت مساء أول أمس (الأربعاء)، الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في حي شعبي بوسط القاهرة، في مؤشر على عودة الاحتقان إلى الشارع، بعد يوم كاد أن يسود فيه الهدوء. ونظم مئات المصريين مسيرة بشارع طلعت حرب وسط العاصمة القاهرة، متجهين إلى ميدان التحرير، وطاردتهم قوات الأمن بالمدرعات وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع ولم تنجح في تفريقهم، كما اشتبكت قوات الأمن مع المئات من المتظاهرين أمام مبنى التلفزيون في محاولة لتفريق مظاهرة جاءت من بولاق باتجاه ميدان التحرير. وكانت اشتباكات اندلعت بين الشرطة المصرية ومتظاهرين مصريين في شارع الجلاء وسط العاصمة استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي. واشتبكت قوات الأمن مع المتظاهرين بالعصي والهراوات، وأصيب ثلاثة متظاهرين نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وكانت اشتباكات وقعت في وقت سابق أول أمس أمام دار القضاء العالي خلال محاولة عدد من النشطاء استئناف المظاهرات، عقب قيام منظمات حقوقية وشخصيات عامة بتقديم بلاغ للنائب العام عبدالمجيد محمود، ضد وزير الداخلية للمطالبة بالتحقيق في مقتل 3 متظاهرين في مدينة السويس خلال مظاهرات الثلاثاء الماضي. من جهة أخرى، حاولت قوات الأمن تفريق آلاف المعتصمين بميدان التحرير وسط القاهرة في الساعات الأولى من صباح أمس، باستخدام القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه، ما أدى إلى إصابة العشرات، فيما اعتقل المئات في مطاردات بالشوارع المحيطة.
إلى ذلك، شهدت الميادين الكبرى والشوارع الرئيسية بالقاهرة وجوداً مكثفاً لقوات الأمن وسيارات الأمن المركزي، وقال شهود عيان إن الشرطة كانت تعتقل مواطنين خلال خروجهم من محطات المترو لاشتباهها في كونهم من الناشطين.
وأفاد شهود عيان في مدينة السويس (شرق) أن مئات المحتجين تجمعوا أمام مشرحة بالمدينة توجد فيها جثة محتج ورددوا هتافات مناوئة لقوات الأمن. وذكرت مصادر أن جثتي محتجين آخرين (توفيا يوم الثلاثاء الماضي) دفنتا في الساعات الأولى من صباح أول أمس (الأربعاء)، تحت حراسة الشرطة بحضور أفراد من أسرتيهما. وقال شاهد إن اشتباكا بالأيدي وقع بين الشرطة وأقارب القتيل الثالث، إذ تجمعوا أمام المشرحة مطالبين بتشريح جثته.
وقال شاهد إن قوات الأمن حاصرت قرية سوق في محافظة كفر الشيخ بدلتا النيل وضربتها بالقنابل المسيلة للدموع، وأضاف أن محاصرة القرية تلت دعوة سكانها من مكبرات صوت في مساجد إلى قطع الطريق الدولي القريب منها في نطاق الاحتجاج الذي بدأ الثلاثاء الماضي. وأكد أن قوات الأمن تمنع دخول القرية حتى للصحافيين.

(وكالات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق