اذاعة وتلفزيون

“الأولى” تصور قريبا “أنا نورا أولا”

قالت السيناريست مريم الدريسي إنه سيتم الشروع في تصوير الشريط التلفزيوني «أنا نورا أولا» يوم رابع عشر فبراير المقبل لفائدة القناة «الأولى»، بينما مازال شريطها التلفزيوني الثاني «أمل حياتي» في طور الاستعداد لبدء تصويره. ويحكي شريط «أنا نورا أولا» قصة شابة مقبلة على بلوغ العقد الثالث من عمرها وفجأة تكتشف في ملابسها ورقة كانت سجلت عليها في مراهقتها مجموعة من الأمور التي تود تحقيقها في حياتها، لتكون بذلك نقطة تحول كبيرة في مسارها بشكل عام.
وعن قصة الشريط التلفزيوني تقول مريم إن «نورا»، بطلة العمل تبدأ رحلة البحث عن أصدقاء المراهقة وتكتشف أن خطيبها لا يبادلها الحب نفسه ومن تم تصبح شخصيتها أكثر قوة وتصبح أكثر ثقة في نفسها.
وتجسد الدور، حسب مريم الدريسي، الممثلة فاطمة الزهراء الجوهري وهي من الوجوه الجديدة والتي سبق أن شاركت في عدة أعمال من أبرزها سلسلة «بنت بلادي»، كما يشارك في العمل التلفزيوني نفسه هشام العسري ومراد الزاوي ونجاة خير الله ونعيمة إلياس.
وتدور أحداث الشريط الثاني «أمل حياتي» في قالب رومانسي حول فتاة اسمها «أمل» مرتبطة بشاب وعلى وشك الزواج لكنه في آخر لحظة يقرر التخلي عنها مؤكدا أنها ليست الفتاة التي كان يرغب في الارتباط بها، لأنها خجولة كثيرا ولا تشبه باقي بنات جيلها وأنها ليست منفتحة.
وبعد انفصال البطلة «أمل» عن خطيبها تقرر السفر للعيش مع قريبتها بالولايات المتحدة الأمريكية حيث ستتابع دراستها في تصميم الأزياء وبعد مرور ثلاث سنوات ستصبح من الشخصيات البارزة وتتغير شخصيتها، فيحاول خطيبها السابق التقرب إليها من جديد بعد عودتها إلى المغرب لكنها تفضل الارتباط بشخص غيره. وعن اختيار اسم الشريط التلفزيوني الذي يعتبر في الأصل عنوان لأحد أغاني أم كلثوم تقول السيناريست «إن الأغنية ستكون الموسيقى التصويرية للعمل، كما أنها كانت من أسباب خلال البطلة وخطيبها الذي سيعشق الأغنية بدوره فيما بعد».
وعن اختيار مريم الدريسي للممثلة فاطمة الزهراء الجوهري لبطولة «أنا نورا أولا»، قالت في حديثها مع «الصباح»، إنها كانت الأنسب للدور وأنها غيرت كثيرا من المشاهد في السيناريو بعد اختيارها. وأكدت مريم أنها ليست من كتاب السيناريو الذين يكتبون أدوارا في مقاس ممثلين معينين وإنما تشتغل على الدور والشخصية في حد ذاتها بغض النظر عن سيجسده، مضيفة أنها من حسن حظها أنها تشتغل مديرة إنتاج لذلك تساعد المخرج كثيرا في عملية الكاستينغ، وتكون لها فرصة لإعطاء رأيها حول الاختيار مقارنة مع باقي كتاب السيناريو.
ويشار إلى أن مريم الدريسي قدمت مجموعة من الأعمال منها كتابة سيناريو الشريط التلفزيوني «عقبى ليك» و»فنيدة» و»أناروز».

أمينة كندي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق