وطنية

18 مشروعا لـ “البام” استعدادا لانتخابات 2012

خلصت لجنة الانتخابات لحزب الأصالة والمعاصرة، المنعقدة نهاية الأسبوع الماضي في مدينة فاس، إلى حصر 18 مشروعا جهويا ووطنيا استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة المقرر إجراؤها عام 2012. وكشف صلاح الوديع، الناطق الرسمي باسم حزب الأصالة والمعاصرة، في تصريح خص به “الصباح” أنه تم تكليف مشرفين على مجموع المشاريع التي وقع عليها الاتفاق، ويتعلق الأمر بمجموعة من مسؤولي وطاقات الحزب لتولي مهمة الإشراف على 18 مشروعا التي تم اختيارها بعد نقاش مستفيض.
وأوضح الوديع أن اجتماع لجنة الانتخابات لحزب الأصالة والمعاصرة الذي انعقد يومي الجمعة والسبت الماضيين في فاس مكن من تدارس إستراتيجية الحزب في أفق الاستحقاقات التشريعية لسنة 2012، وقد تم الاجتماع بحضور كل من محمد الشيخ بيد الله، أمين عام الحزب ورئيس المجلس الوطني ورئيس لجنة الانتخابات ونائبي الأمين العام، إلى جانب رؤساء اللجان السياسية والعلاقات الخارجية والسياسات العمومية والتواصل والتنظيم، فضلا عن الأمناء العامين الجهويين للحزب.
وحسب الوديع، فإن أشغال لجنة الانتخابات شملت عروضا قدمها الأمناء العامون الجهويون حول الاقتراحات والأفكار التي تم استقاؤها خلال اللقاءات الجهوية التي نظمها الحزب حول موضوع قانون الأحزاب ومدونة الانتخابات وشاركت فيها، إلى جانب مناضلي الحزب وفعاليات وكفاءات جهوية سياسية وجمعوية وكذا أكاديمية. كما خصص جانب من الأشغال للتكوين حول التدبير عبر مقاربة المشاريع.
وكان أمناء عامون جهويون عملوا على تقديم إجابات على الأسئلة 13 التي عرضها فؤاد عالي الهمة، المشرف على لجنة الانتخابات، وضمنوا عروضهم مختلف وجهات النظر الخاصة بكيفية تدبير الانتخابات في المحطة المقبلة.
إلى ذلك، علمت “الصباح” أنه تشكلت لجنة لفرز مختلف المشاريع التي طرحت للنقاش في اللقاء الماضي، وهي اللجنة التي ستتولى مهمة الفرز وإعداد مشاريع سيدور النقاش حولها بشكل مسترسل.
كما علمت “الصباح” أنه تقرر عقد لقاءات شهرية في أفق الوقوف على مختلف الأوراق التي ستقدم من قبل الجهات، وهي أوراق ذات ارتباط بمختلف المجالات من تعليم ودور الشباب في الحياة السياسية، وكيفية تعزيز مكانة المرأة في الحياة السياسية والعامة. كما دقق المتدخلون، في اللقاء الذي كان مغلقا، في عدة جوانب تتعلق أساسا بهوية حزب الأصالة والمعاصرة الذي يضم بين أحضانه يساريين ويمينيين ومن مختلف المشارب. وحسب معلومات “الصباح”، فإن فؤاد عالي الهمة أبدى اهتماما كبيرا في تتبع جل المداخلات التي منها ما كان عبارة عن مكاشفة، وأخرى بمثابة مجال للنقد الذاتي ولطرح أسئلة حرجة حول مستقبل الحزب بالنظر إلى مكوناته.  
فالإستراتيجية المستقبلية للحزب، حسب عدد من المتدخلين، لا بد أن تناقش بشكل مستفيض وبدون استحضار أي حرج، بل إن هناك من اعتبر من الضروري تقييم مرحلة سنتين ونصف، التي تعبر عن عمر حزب الأصالة والمعاصرة، للوقوف على النواقص والسلبيات التي وقع فيها الحزب.  
وتقرر أن تشتغل اللجنة التي انبثقت من اجتماع فاس من أجل عرض أولى الأوراق الخاصة بالمشاريع المستقبلية للحزب، وفق منهجية العمل المتفق بشأنها، خلال الشهر المقبل، على أساس الالتزام بعقد لقاءات شهرية وفي كل مرة يتم تناول موضوع محدد.

نادية البوكيلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق