وطنية

مهدي قطبي يتسلم المتاحف من الصبيحي

تتسلم اليوم (الأربعاء) المؤسسة الوطنية للمتحف التي يرأسها الفنان التشكيلي مهدي قطبي، الإشراف رسميا على المتاحف التابعة لوزارة الثقافة. وسيتم الإعلان عن عملية تفويت قطاع المتاحف إلى المؤسسة التي يديرها قطبي، اليوم (الأربعاء) خلال ندوة صحافية يحتضنها مقر وزارة الثقافة بالرباط بحضور الوزير محمد الصبيحي. وكان بلاغ مشترك صادر عن وزارة الثقافة والمؤسسة الوطنية للمتاحف، أعلن خبر عملية التفويت، الذي جاء تتويجا لقرار مشترك آخر صادر عن الجهتين في 7 يناير الماضي، حددتا من خلاله الآليات والفضاءات والمجموعات التي سيتم تفويتها.
ويأتي تفويت المتاحف التابعة لوزارة الثقافة لفائدة المؤسسة الوطنية للمتاحف، بعد أزيد من سنتين على إحداث هذه المؤسسة بموجب ظهير شريف ولحساب الدولة، لتتولى إدارة وتدبير وحفظ المتاحف، وتعزيز الحكامة المتحفية الوطنية. وجاءت عملية التفويت بشكل تدريجي، بعد أن قامت لجنة ثلاثية منبثقة عن وزارة الثقافة ووزارة الاقتصاد والمالية، تنفيذا للمرسوم التطبيقي للظهير المؤسس للمؤسسة المحدثة الصادر في 30 ماي 2012، بجرد كل المتاحف التابعة لوزارة الثقافة والتي يبلغ عددها 14 متحفا. وقدمت أشغال التقرير إلى رئيس الحكومة ليتم إقرار لائحة المتاحف التي أضحت تابعة رسميا للمؤسسة بمرسوم صادر في يوليوز 2013. وتشمل قائمة المتاحف المفوتة المتحف الإثنوغرافي لشفشاون ومتحف دار السي سعيد بمراكش ومجموعة المتحف الأركيولوجي بتطوان والمتحف الإثنوغرافي لباب عقلة بتطوان ومتحف القصبة بطنجة والمتحف الوطني للفنون الصحراوية بالعيون ومتحف البطحاء بفاس ومتحف دار الجامعي بمكناس ومتحف برج بلقاري بمكناس والمتحف الوطني للخزف بآسفي ومتحف دار الباشا بمراكش ومتحف الأوداية والمتحف الأركيولوجي والمتحف الوطني للفنون الحديثة بالرباط.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق