الرياضة

العـرب يـودعـون كـأس آسـيـا

العراق ودع المنافسة على يد أستراليا ونصف النهائي غدا

بعد خسارة العراق حامل اللقب أمام استراليا في دور الثمانية لكأس آسيا لكرة القدم أول أمس (السبت) أصبح المربع الذهبي للمسابقة لا يضم أي منتخب عربي للمرة الأولى منذ عام 1972. ولم تشارك المنتخبات العربية في أول أربع بطولات لكأس آسيا قبل أن يشارك العراق والكويت عام 1972 ويخرج المنتخبان معا من الدور الأول للبطولة التي شهدت مشاركة ستة منتخبات.
ومنذ ذلك الحين اعتادت المنتخبات العربية الظهور في المربع الذهبي كما بلغت المباراة النهائية في معظم البطولات حتى أن نهائي النسخة السابقة لكأس آسيا عام 2007 كان بين العراق والسعودية.
وتأهلت الكويت إلى نهائي كأس آسيا عامي 1976 و1980، ووصلت السعودية المباراة النهائية أعوام 1984 و1988 و1992 و1996 و2000، فيما لم تشهد بطولة 2004 وجود منتخب عربي في النهائي بعد خروج البحرين من الدور قبل النهائي للمسابقة.
ويضم المربع الذهبي في هذه البطولة لأول مرة أوزبكستان واستراليا وسيلعب المنتخبان معا في الدور قبل النهائي، وهو ما يعني أن احدهما سيبلغ نهائي كأس آسيا للمرة الأولى، بينما ستكون المواجهة الثانية بين منتخبين وقفا من قبل على منصات التتويج.
وأحرزت اليابان اللقب ثلاث مرات أعوام 1992 و2000 و2004، وتتقاسم الرقم القياسي للفوز باللقب مع السعودية وإيران، فيما فازت كوريا الجنوبية باللقب في أول نسختين عامي 1956 و1960.

مدرب أستراليا سعيد
وتحدث مدرب أستراليا هولغر أوسييك في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مباراته مع العراق، عن أنه سعيد بأداء فريقه وبالتأهل إلى نصف النهائي.
وقال إنهم لعبوا بشكل قوي، خاصة في الدفاع، إلا أنهم أُجبروا على لعب وقت إضافي، كان العراق فيه أفضل منهم، خاصة في الوقت الإضافي الثاني، لكن هدف كاهيل المتأخر حسم كل شيء، رغم أن بعض اللاعبين المفاتيح كانوا متعبين وقمت باستبدالهم.
كما قال إنه من المبكر التحدث عن اللقب الآن، إذ لديه خطوتان متبقيتان أولهما أوزباكستان، مؤكداً” سنحضر لهم بشكل جيد، ونعيد شحن طاقتنا لنستطيع مجاراتهم، والفوز عليهم، إذ أنهم يلعبون كرة قدم مختلفة عما واجهناه حتى اليوم”.
وحول ما سيفعله لتحسين أستراليا هجومياً لمواجهة أوزباكستان، قال أوسييك إن المنتخب استفاد من كل مباراة خاضها في البطولة، وكل مواجهة تبدأ بخطة معينة، وفي بعض الأحيان لا تسير الأمور كما ترغب، وكل مباراة لها حيثياتها فأوزباكستان لها طريقة خاصة في اللعب وسنحاول التعامل معها.

التعب نال من العراقيين
وتحدث مدرب المنتخب العراقي فولفغانغ سيدكا عن أن التعب أثر على لاعبيه، لأنهم لم يرتاحوا سوى يومين بعكس أستراليا التي ارتاحت ثلاثة أيام، وأضاف” رغم ذلك لعبنا أفضل من أستراليا في الشوط الإضافي الثاني، لكن الحظ عاندنا وأسعف الأستراليين في الوقت القاتل”.
ثم تكلم عن أن كل مباراة لها أسلوبها الخاص، الذي يعتمد على نوعية المنافس، ولذلك أدى فريقه بشكل أفضل وفعل كل شيء ممكن، إلا أنه لم يفز، وهنأ المنتخب الأسترالي ومواطنه هولغر أوسييك على الفوز.
وحول شعوره بخيبة الأمل قال”أعتقد أنكم رأيتم المنتخب وروحه القتالية وكيف أننا فعلنا كل ما يمكن ولكن هذه هي كرة القدم”، وأضاف” نعم نشعر بخيبة أمل من النتيجة، إلا إننا راضون عن الأداء”.
مدرب إيران يشيد باليابان وكوريا

واعتبر مدرب منتخب إيران افشين قطبي أن على منطقة غرب آسيا التعلم من النموذجين الياباني والكوري الجنوبي للارتقاء بمستوى كرة القدم فيها.
وقال أولا “أهنئ المنتخب الكوري الجنوبي على تأهله إلى نصف النهائي، بالطبع إنها خيبة أمل، كانت دورة كبيرة لنا، وأنا فخور بما قدمه اللاعبون في المباريات الأربع، فالمنتخب الإيراني ينتظره مستقبل كبير”.
وتابع” اعتقد أن اللاعبين لم يقدموا المستوى المطلوب، خصوصاً في الشوط الأول ربما بسبب نوعية اللاعبين الكوريين الممتازة. لقد نجح المنتخب الكوري بالتسجيل في الوقت الإضافي الأول، وحاولنا في الثاني الرد ولم نوفق في ذلك”.
وعن مستقبله مع المنتخب أوضح “الكرة الإيرانية تحتاج إلى عوامل كثيرة للارتقاء بمستواها، اجتمعت كثيراً مع اتحاد الكرة والمعنيين وقدمت لهم اقتراحات كثيرة ويعرفون رأيي تماماً”، مضيفاً “اللاعبون الإيرانيون يملكون الذكاء والموهبة، ويحتاجون إلى الإعداد الجيد والدعم، فمبارياتنا الأربع في البطولة تظهر إننا حققنا أموراً مهمة، لم نتلق أهدافاً كثيرة واليوم خسرنا بصعوبة أمام كوريا الجنوبية”.
أما مدرب منتخب كوريا الجنوبية تشو كوانغ راي فقال “التعاون والإرادة والتضحية لدى اللاعبين كانت عوامل النجاح في تحقيق الفوز على إيران، إذ كنت أبلغت اللاعبين بالاستمتاع بالمباراة وتقديم أداء جيد من خلال السيطرة على المجريات”.
وأوضح “المباراة المقبلة مع اليابان من المباريات القوية جداً التي سنخوضها، أوافق على أن مستوى منتخب اليابان يتحسن بشكل تدريجي من مباراة إلى أخرى، لكن لم اخف أبداً لدى مواجهة اليابان حتى عندما كنت لاعباً”.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق