fbpx
الرياضة

ابن عبد الجليل يبدأ تسلق أعلى جبل بإفريقيا

يستعد المغربي ناصر ابن عبد الجليل، واضع راية المغرب على قمة العالم بعد تسلقه أعلى جبل في العالم، إيفريست، لبداية مغامرة أخرى، لا تقل خطورة عن الأولى، حين يتسلق جبل كيليمانجارو في تنزانيا في 15 فبراير المقبل.   ويرافق ابن عبد الجليل في هذه المغامرة، شابان سبق لهما أن أصيبا بمرض السرطان، وشفيا منه، إذ وافقا على خوض التجربة مع المتسلق المغربي، لبلوغ قمة إفريقيا، والتي يصل ارتفاعها إلى 5895 مترا.
ويتكلف ابن عبد الجليل بكل ما يتعلق بجوازات سفر الشابين وبعض الإجراءات الإدارية، على أن يسافروا إلى تنزانيا عبر رحلة جوية تمر عبر قطر في 14 فبراير المقبل. ومن المقرر أن يدوم تسلق أعلى جبل في إفريقيا، والذي يحتوي على قمتين بركانيتين، عشرة أيام، إذ يسعى ابن عبد الجليل من خلال هذه التجربة الجديدة، إلى دخول نادي المتسلقين العالميين الذين تمكنوا من تسلق أطول القمم الجبلية في القارات السبع، إذ ستكون البداية من إفريقيا.
وشارك ناصر بن عبد الجليل في برامج متعددة لجمعيات مختلفة منذ وصوله إلى المغرب بعد تسلق جبل إيفريست، إذ عقد ندوات ونظم جولات في عدة مدن مغربية وعربية.
ويعتبر ناصر بن عبد الجليل أول مغربي يتسلق جبل إيفريست، إذ تلقى وساما من الملك محمد السادس، إلى جانب أفضل الرياضيين الذين بصموا على إنجازات كبيرة للمغرب في مختلف الرياضات في 2013.
ع. د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى