الأولى

شمعون ليفي: حزب الاستقلال كان يفرض على اليهود القسم على القرآن

الحريف اعتبر أن السرفاتي ارتكب خطأ إستراتيجيا في تقديره للعهد الجديد

كانت كلمات شمعون ليفي، المناضل الشيوعي السابق، ومدير المتحف اليهودي بالبيضاء، قوية وذات دلالات عميقة، في حفل تأبين أبراهام السرفاتي الذي احتضنته قاعة محمد زفزاف بالبيضاء، أول أمس (السبت)، بمبادرة من لجنة رفاق شيخ الحركة الماركسية اللينينية بالمغرب.
وقال مؤسس تيار «مازلنا على الطريق» داخل التقدم والاشتراكية، إن «اليهود المغاربة الذين كانوا يرغبون في الانضمام إلى حزب الاستقلال في بداية الأربعينات كان يطلب منهم، مثل غيرهم، القسم على القرآن»، وأضاف ليفي أن هذا الشرط كان دافعا، من بين دوافع أخرى لليهود المغاربة، كي يلتحقوا بالحزب الشيوعي، علما أن عددا مهما من هؤلاء كانوا شيوعيين حقيقيين، يؤكد ليفي في تصريح لـ«الصباح»،  وعلى رأسهم ليون سلطان، أول أمين عام للحزب الشيوعي سنة 1943 الذي محته قيادة التقدم والاشتراكية من ذاكرة مؤسسي الحزب لأسباب يرى ليفي أنه قد يكون لها ما يبررها آنذاك، لكن ليس لها ما يفسرها اليوم.
وتمكن شمعون ليفي من لفت الانتباه من خلال تطرقة لتاريخ اليهود بالمغرب وللدور الذي قاموا به في صفوف الحركة الوطنية، والاعتقالات التي تعرضوا لها إبان الحماية وخلال سنوات الرصاص.
من جهة ثانية، قال ليفي إن 500 يهودي انخرطوا في الحزب الشيوعي الذي كان ليون سلطان من بين مؤسسيه الأوائل، واستشهد ليفي في ذلك بكتاب الباحث الفرنسي«غيزيت» حول الأحزاب السياسية في المغرب الذي صدر في نهاية عقد الأربعينات، وقسم ليفي اليهود المغاربة آنذاك إلى ثلاثة تيارات كانت تنشط في البيضاء، الأول تيار موال للحماية الفرنسية يدعى «التحالف الإسرائيلي»، وكان يريد «فرنسة» اليهود المغاربة من خلال المدارس التي كان ينشئها والتي كانت تعتمد اللغتين الفرنسية والإنجليزية، في وقت عملت فيه الحماية الفرنسية، يكشف ليفي، على فرض النظام الخاص باليهود بايعاز من المقيم العام «بيتان»، وهو النظام الذي طبق في فرنسا آنذاك، أما التيار الثاني، فيرى المتحدث نفسه، أنه صهيوني لم يكن شكل قوة آنذاك، والتيار الثالث كان وطنيا شيوعيا، يستقر إضافة إلى الدار البيضاء في كل من فاس ومكناس ووجدة وبركان وغيرها من المدن المغربية.
ومن هذه الزاوية، عالج ليفي انخراط اليهود المغاربة في الحركة اليسارية عموما، مستشهدا بأسماء عديدة، وعلى رأسهم أبراهام السرفاتي، مؤسس الحركة الماركسية الليننية بالمغرب، مذكرا بتاريخ انضمامه إلى الشبيبة الشيوعية بعد عودته من فرنسا، وانضمامه إلى ديوان عبد الرحيم بوعبيد في حكومة عبد الله إبراهيم التي أصدرت قرار حظر الحزب الشيوعي، وهو ما أدى إلى انسحاب بعض اليهود من مناصب المسؤولية في الحكومة، وعلى رأسهم أبراهام السرفاتي.
من جهة أخرى، لم يتردد عبد الله الحريف، الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي، في اعتبار أن «السرفاتي تبنى مقاربة خاطئة في التعامل مع العهد الجديد» رغم إشادته بدور الفقيد في تأسيس منظمة إلى الأمام واجتهاده الفكري في تجاوز الماركسية المتحجرة من خلال تحيينها مع الواقع المغربي في بعده الإثني والجهوي، إضافة إلى رد الاعتبار للأمازيغية كرافد أساسي من روافد الهوية المغربية.

رشيد باحة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق