دوليات

اجتماع محفوف بالمخاطر للحكومة التونسية الجديدة

استمرار الاحتجاجات على وجود شخصيات من النظام السابق فيها

تعقد الحكومة التونسية الجديدة أول اجتماع لها اليوم (الخميس)، كما أعلن وزير التنمية الجهوية والمحلية نجيب الشابي لوكالة «فرانس برس» وسط احتجاجات حول استمرار وجود شخصيات من النظام السابق فيها. من جهته، قال مصدر حكومي آخر ردا على أسئلة وكالة «فرانس برس» إن «النقطة الأهم التي سيتم التطرق إليها ستكون مشروع العفو العام» الذي تحدث عنه يوم الاثنين الماضي رئيس الوزراء محمد الغنوشي عند إعلانه عن الحكومة.
وأضاف المصدر رافضا الكشف عن اسمه أن «وزارة العدل تقوم بتحضير» تطبيق هذا العفو العام مؤكدا أن الاجتماع سيعقد اليوم (الخميس).
وفي سياق متصل، توفيت يوم أمس نعيمة بن علي (73 عاما) شقيقة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين، إثر معاناة مع مشاكل صحية في القلب، ومضاعفات بعد اعتقالها من قبل القوات الأمنية التونسية أول أمس (الثلاثاء).
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن مصادر قولها إن نعيمة بن علي التي كانت تعاني مشاكل في القلب توفيت بأزمة قلبية عندما اعتقلتها قوات الأمن مع أبنائها الثلاثة في منطقة سليانة (شمال غرب تونس) وهم يحاولون الهروب إلى الجزائر.
واعتقلت السلطات التونسية العديد من أفراد عائلة الرئيس التونسي وعائلة زوجته الثانية ليلى الطرابلسي عند محاولتهم الهرب إلى ليبيا والجزائر. وكشفت مصادر رسمية عن تورط العائلتين في قضايا فساد كبيرة وتهريب أموال عمومية نحو الخارج، ويطالب التونسيون بإعادة “أموال الشعب» التي نهبتها العائلتان ومقاضاتهما.
وعلى الصعيد الدولي، أجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء أول أمس (الثلاثاء) محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك تناولت الاضطرابات التي تعصف بتونس والتوترات التي يشهدها لبنان، حسب ما أعلن البيت الأبيض.
وأوضحت الرئاسة الأمريكية أن أوباما قال لنظيره المصري إنه يدعو إلى الهدوء وإنهاء أعمال العنف وأنه مع انتخابات عادلة وحرة في تونس. وأضاف المصدر أن الرئيس الأمريكي أعرب أيضا عن امتنانه للرئيس مبارك للدعم الذي قدمه للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان المكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري.
وأشار البيت الأبيض، أخيرا، إلى أن الرئيس الأمريكي قدم تعازيه إلى حسني مبارك والشعب المصري بعد مقتل 21 شخصا سقطوا في اعتداء «مشين» أمام كنيسة قبطية في الاسكندرية ليلة رأس السنة.

جمال الخنوسي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق