fbpx
حوادث

تقديم طبيب مايكل جاكسون إلى المحاكمة

قاض أمريكي اتهمه بالإهمال المؤدي إلى وفاة المغني الكبير وسحب منه رخصة ممارسة المهنة

أمر قاض أمريكي، يوم الثلاثاء الماضي، بتقديم طبيب مايكل جاكسون للمحاكمة بتهمة القتل غير العمد في قضية مقتل نجم البوب عام 2009 بجرعة زائدة من عقار «بروبوفول» قوي المفعول. وأصدر القاضي مايكل باستور الأمر في اليوم السادس من جلسات الاستماع التمهيدية بشأن ما إذا كانت هناك أدلة كافية لتحميل الدكتور كونراد موراي مسؤولية موت مايكل جاكسون، إلا أن موراي يقول إنه غير مذنب في تهمة القتل غير العمد.
وتوفي مايكل جاكسون، الذي ينتمي إلى عائلة من المغنين، وهو من بين الفنانين الذين حققت ألبوماتهم أفضل مبيعات على مدار التاريخ، في 25 يونيو 2009 عن عمر ناهز 50 عاما، وقبل أيام من سلسلة حفلات موسيقية كان مخططا أن يعود بها إلى الساحة الفنية.
وتم التعاقد مع موراي لرعاية المغني أثناء التدريب على هذه الحفلات، واعترف بإعطاء جاكسون عقار البروبوفول، وهو مخدر يستخدم في الأغلب بالمستشفيات للتحضير للعمليات الجراحية، لكن المغني كان يستخدمه ليساعده على النوم.
ويقول المدعون إن موراي ارتكب خطأ عند إعطاء المغني هذا العقار، وكذلك عقاقير أخرى من بينها مسكن «لورازيبام»، وأن تصرفاته يوم وفاة جاكسون تظهر أنه كان خائفاً من أن يلقى عليه باللوم في وفاته.
ويضيف المدعون على وجه التحديد أن موراي أمر الفريق الأمني لجاكسون بإخفاء دليل البروبوفول، وقضى دقائق في التحدث هاتفيا مع صديقته بعد أن عثر على جاكسون وهو لا يتنفس بدلا من أن يتصل بالمسعفين لطلب المساعدة.
واستجوب دفاع موراي عدة شهود أثناء الجلسات التمهيدية، وسألهم إذا كان من المحتمل أن جاكسون هو الذي حقن نفسه بعقار البروبوفول، لكنهم قالوا إن موراي كان في واقع الأمر يحاول إبعاد المغني تدريجيا عن العقار.
وجاء في موقع «إيلاف» أنه، في جلسة استماع أولية، أدلى الطبيب الشرعي، دكتور «كريستوفر روجرز» بشهادته حتى يتسنى للقاضي تقرير مصير طبيب مايكل جاكسون الخاص، وذلك حول مدى توفر الأدلة التي تسمح بمحاكمته كمتهم بالقتل غير العمد.
وأوضح روجرز أن موراي أساء استخدام مخدر البروبوفول، إذ كان يستخدمه لعلاج جاكسون من الأرق، مضيفا أن ترك جاكسون وحيدا تحت تأثير المخدر كان أحد الأخطاء التي وقع فيها موراي كذلك، مشددا على صعوبة أن يكون مايكل جاكسون قام بحقن نفسه بمادة البروبوفول، وهو الأمر الذي ادعاه محامي الطبيب كونراد موراي.
ومن ناحية أخرى، أشار الطبيب الشرعي إلى وجود كميات من العقاقير المخدرة في معدة جاكسون قام بابتلاعها قبل وفاته.
ورغم تأكيد موراي على أنه غير مذنب، إلا أن القاضي حكم الثلاثاء الماضي بإحالته على المحاكمة بالقتل غير العمد في 25 يناير الجاري لتوفر الأدلة ضده، علما أنه، بعد يومين فقط من سحب قاضي ولاية لوس أنجليس لترخيص مزاولة المهنة من موراي لدوره في قتل ملك البوب، أكدت المتحدثة الرسمية باسم  المجلس الطبي في ولاية تكساس، حيث يعمل الطبيب كونراد، أن قرار القاضي يمنحهم السلطة للقيام بعمل مماثل.
وصرح مسؤول الإعلام بالمجلس «لي هوبر» قائلا «لدينا الحق في تعليق ممارسته للمهنة»، لافتا الانتباه إلى أن تفعيل قرار القاضي هو الفيصل في قيامهم بأي إجراء ضد الطبيب موراي.
وفي ولاية نيفادا التي قضى بها موراي سنوات قبل أن يصبح طبيبا لمايكل جاكسون، قال مسؤول المجلس الطبي هناك إن من البديهي أن يتخذوا إجراءات شبيهة بتلك التي اتخذتها تكساس، وذلك لأن موراي خسر رخصة مزاولة عمله بقرار من القاضي.
جدير بالذكر أن إلغاء ترخيص موراي لمزاولة مهنة الطب جاء بعد جلسات استماع استمرت لمدة ستة أيام، أمر في نهايتها القاضي بسحب رخصة موراي لتدني الرعاية الصحية التي وفرها لجاكسون، وهو الأمر الذي يشكل بقاء عمله كطبيب خطرا على  السلامة العامة.
من جانبه، لفت محامي موراي الانتباه إلى أنه في الوقت الذي توفي جاكسون كان موراي ينقذ أرواح أناس آخرين في تكساس ونيفادا، معتبرا أن وقف عمله في الولايتين الأمريكيتين سيؤثر سلبيا على دخله، مما سينعكس على أداء الدفاع الخاص به في القضية.

عن موقع (العربية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى