fbpx
حوادث

درك تاونات يفكك شبكة لسرقة الأبقار

اكتشفت صدفة بعد يوم من توصل الدرك بشكايات عن سرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض

فككت مصالح الدرك الملكي بتيسة في تاونات بتنسيق مع القيادة الجهوية للدرك بفاس، شبكة متخصصة في سرقة الأبقار، إثر حادثة سير وقعت بعد انقلاب سيارة من نوع «ميرسيديس 207»، محملة بأبقار مسروقة، في منعرج

بمنطقة عين قنصرة بإقليم مولاي يعقوب،  على الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة
بين مدينتي فاس وتاونات.

أحالت الضابطة القضائية للدرك، بداية الأسبوع الجاري، على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بفاس، 3 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 36 و60 سنة يتحدرون من مناطق الورتزاغ وتيسة وفاس، بعد إيقافهم واعترافهم بالمنسوب إليهم من تهم، فيما حررت مذكرات بحث في حق خمسة زملاء لهم شاركوهم في مختلف عمليات السرقة، قبل أن يلوذوا بالفرار بعد الحادثة.
تعود وقائع الملف إلى الجمعة الماضية، لما وقعت حادثة سير مروعة بتراب جماعة عين قنصرة، تطلبت تدخل عناصر الدرك للقيام بالإجراءات القانونية العادية. وباغتت دورية تابعة لكوكبة الدراجين بالقيادة الجهوية للدرك بفاس، «م. خ» شيخ في الستين من العم، كان ما يزال في عين المكان، لعجزه عن مغادرته لإصابته البليغة، في وقت لاذ أصدقاؤه بالفرار إلى وجهة مجهولة.
وجود الشيخ دون السائق أو أي شخص آخر، والعثور على أربع بقرات بالسيارة واحدة منها نافقة، أثار فضول الدركيين، قبل أن يتضح بعد تعميق البحث معه، أن الأمر يتعلق بشبكة للسرقة مختصة في سرقة الأبقار، إذ اتضح أن الأبقار مسروقة شأنها شأن السيارة نفسها، التي كانت موضوع شكاية من مالكها القاطن بمنطقة أولاد الطيب نواحي فاس، قبل أيام من ذلك.
اتضح للدراجين أن وحدة الدرك بتيسة، كانت تلقت قبل يوم من الحادثة، عدة شكايات من أشخاص أبلغوا عن تعرض أبقار في ملكيتهم إلى السرقة، وآخرين قالوا إنهم تعرضوا إلى السرقة والسلب تحت التهديد بالسلاح الأبيض، خاصة أثناء توجههم أو مغادرتهم للسوق الأسبوعي أربعاء تيسة، متحدثين عن استعمال الجناة، سيارة ميرسيديس 207 بيضاء اللون.
استمعت الضابطة القضائية للدرك بتسية، إلى الشيخ الموقوف «م. خ» المتحدر من جماعة عين اكدح بقيادة أولاد رياب بتيسة، والقاطن حاليا بجنان السراج بسيدي بوجيدة بفاس. واتضح أن له سوابق عدلية متعددة، إذ قضى 6 سنوات في السجن المحلي عين قادوس بفاس، على مرحلتين للمدة نفسها (3 سنوات)، لتورطه على التوالي في السرقة والاتجار في المخدرات.
وتبين أن البقرات الأربع الموجودة على متن السيارة المسروقة، حين وقوع الحادثة، موضوع سرقة من دوار الزوامة بتيسة، بعدما كان مالكوها تقدموا بشكايات باختفائها ليلة الخميس/ الجمعة، في وقت أدلى الشيخ بأسماء شركائه في العملية، متحدثا عن تفاصيل إيقاعهم بضحاياهم، بعد التمويه باستغلالهم السيارة لنقل المستهدفين، في عدة محاور طرقية خاصة في تيسة وفاس.
بتنسيق بين درك تيسة وفاس، وإثر عملية تمشيط واسعة للمنطقة التي شهدت الحادثة، بحثا عن أفراد الشبكة، تم إيقاف اثنين منهم فيما يزال 5 آخرون في حالة فرار. وأوقف «ع. ت» شاب في ربيعه السادس والثلاثين، يتحدر من دوار عين بوشريك بجماعة الورتزاغ في دائرة غفساي، واتضح أنه ما يزال يعاني من الإصابة وجروح ناجمة عن انقلاب السيارة. وتم بعد ذلك إيقاف «ب. ج» شخص في الخامسة والأربعين من العمر، يتحدر من دوار عمارات سدراته بجماعة سيدي امحمد بلحسن القريبة من بلدية تيسة، إذ أخضع زاميلاه السابقان، للبحث ليتضح أن السيارة التي كانوا على متنها، هي نفسها المستغلة في نقل الأبقار المسروقة بعد استهداف قاصدي السوق الأسبوعي لتيسة، لبيعها في الساعات الأولى من صباح الأربعاء.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى