fbpx
الرياضة

ضجة بالوداد بسبب غارزيتو

الناصري: الاتهامات تهم أطرافا أخرى ونحن نريد الحقيقة وسنراسل الاتحاد الدولي والجامعة

أثارت تصريحات لدييغو غارزيتو، المدرب السابق للوداد الرياضي، ضجة بالفريق أمس (الخميس)، خصوصا بعد الاتهامات التي وجهها إلى مسؤوليه، وتشكيكه في المباريات الأخيرة في بطولة الموسم الماضي. وجاءت تصريحات المدرب الإيطالي لإحدى الإذاعات الخاصة تعقيبا على تصريحات سابقة للناطق الرسمي للفريق الأحمر إدريس السلاوي حول غارزيتو.
وقال سعيد الناصري، نائب رئيس الوداد، «سنراسل الاتحاد الدولي لكرة القدم وجامعة الكرة حول كل ما جاء في التصريحات الأخيرة لغارزيتو سواء للصحافة الوطنية والدولية، كما أننا سنلجأ إلى استشارة عدد من الخبراء القانونيين لمقاضاته خلال اليومين المقبلين، ولن ندخل في موضوع ما قاله غارزيتو إلا بعد أن نراسل الاتحاد الدولي، خصوصا أن موضوع الاتهامات يهم مجموعة من الأطراف على رأسها الجامعة الملكية المغربية، ونحن نريد أيضا أن نعرف الحقيقة والأدلة التي يقول غارزيتو إنه يتوفر عليها لتنوير الرأي العام الوطني».
وكان الوداد انفصل عن غارزيتو بعد تعادل الفريق أمام شباب قصبة تادلة لحساب الدورة 14 من بطولة القسم الأول.
على صعيد آخر، قالت مصادر مطلعة إن الوداد اقترح على الفتح الحصول على خدمات خالد لبهيج مقابل السماح لأيوب الخالقي بالانتقال إلى الفريق الأحمر.
وأضافت المصادر ذاتها إن مسؤولا بالفتح طلب من عبد الإله أكرم، رئيس الوداد، مقايضة الخالقي بلاعب من الفريق الأحمر، خلال الاجتماع الذي عقده الطرفان عصر أول أمس (الأربعاء) بالرباط، مضيفة أنهم وافقوا على المقايضة وحددوا موعدا ظهر أمس (الخميس) لإنهاء كافة الترتيبات المتعلقة بانتقال اللاعبين.
وكان الخالقي وافق على الانضمام إلى الوداد بعد جلسة المفاوضات التي جمعته بالوداد، ما دفع مسؤولي الأخير إلى فتح خط التفاوض مع مسؤولي الفتح لإنهاء ترتيبات انتقاله.
ومن جهة أخرى، من المقرر أن يكون الوداد أنهى مفاوضاته مساء أمس (الخميس) مع مصطفى منديب، رئيس الدفاع الحسني الجديدي، حول عادل كروشي.
وكان منتظرا أن يلتقي رئيسا الفريقين مساء أول أمس (الأربعاء) لكن ارتباط أكرم بالمفاوضات مع مسؤولي الفتح لضم أيوب الخالقي، حال دون ذلك.
وكان مسؤولو الفريقين اتفقوا قبل أسبوعين على انتقال كروشي إلى الوداد، لكن أعضاء من المكتب المسير للفريق الجديدي عارضوا ذلك، ما دفع رئيسي الفريقين إلى التراجع عن انهاء الموضوع.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى