fbpx
خاص

المهاجرون غير النظاميين…الحق الإنساني يعلو ولا يعلى عليه

تحول المغرب من بلد مصدر للهجرة وجسر كبير يمر منه عشرات آلاف المهاجرين إلى ضفة الأحلام، إلى بلد استقرار المهاجرين بعد الأزمة الاقتصادية التي ضربت منطقة اليورو. على هذا الأساس لم يعد المغرب يمثل دركي أوربا، بل وضعت الأعداد المتدفقة للمهاجرين المغرب بهدف الاستقرار فيه، البلاد في موقف لا تحسد عليه، إذ لم يعد الأمر يتعلق فقط بتدبير ملف الهجرة السرية، وما يقتضيه ذلك من تدخل أمني صارم، بل أيضا أصبح بلدا مستقبلا مساءلا أمام العالم عن الحقوق الإنسانية لهذا المد الهائل من البشر، مع ما يعنيه ذلك من تدخل عصابات تهريب البشر وشبكات الدعارة وغيرها من الظواهر التي تنبت في حقول مثل هذه الإشكاليات.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى