fbpx
الرياضة

رونالدينيو…الباحث عن المجد من جديد

في سن الثلاثين، انضم النجم رونالدينيو إلى الطابور المتزايد من نجوم سابقين للكرة البرازيلية يعودون إلى بلادهم من أجل استكشاف قدراتهم مجددا واستعادة شهرتهم ومكانتهم بعد فترة من الانحسار. سيلعب أفضل لاعبي العالم لعامي 2004 و2005، عندما كان يتألق بقميص برشلونة الاسباني، ­ خلال الموسم المقبل لفلامنغو صاحب الشعبية الكبيرة في ريو دي جانيرو، الذي سيتمكن بفضل مساعدة المستشهرين من تقديم راتب له بقيمة 900 ألف دولار شهريا على أمل حصد بطولات وأرباح وبيع منتجات تحمل اسمه، فضلا عن جذب الجماهير لحضور المباريات.
ويمثل هذا التعاقد للمهاجم، الذي سيكمل عامه الحادي والثلاثين في 21 مارس المقبل، فرصة لعرض كرته وإقناع المدير الفني للمنتخب البرازيلي مانو منيزيس، وحجز مكان له في منتخب السامبا الذي يستضيف في بلاده مونديال 2014 بحلم إحراز اللقب للمرة السادسة.
وكان رونالدينيو أحد صانعي إنجاز اللقب الخامس للبرازيل في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، وتحول إلى نجم بلا بريق في ألمانيا 2006، قبل أن يستبعد من قائمة الفريق في جنوب إفريقيا 2010 .
وعاد اللاعب إلى ارتداء قميص الفريق في نونبر الماضي خلال المباراة الإعدادية التي خسرتها البرازيل بهدف لصفر أمام الأرجنتين في الدوحة، دون أن يقدم عرضا لافتا، لكنه لا يزال يحتفظ بمكان في المنتخب البرازيلي الذي لعب له 87 مباراة، أحرز فيها 32 هدفا.
وفي تعليقه على الصفقة، قال موقع «غلوبوسبورتي» البرازيلي إن المكاسب المتاحة لفلامنغو من ورائها أكبر من تلك التي تلوح للاعب.
وقال الموقع: «لو كان النجاح الجماهيري والمالي يبدو مضمونا، فإن الأمر نفسه لا يمكن قوله عن حلم اللاعب بالعودة إلى المنتخب وخوض مونديال 2014»، مذكرا بأنه من بين النجوم الذين عادوا إلى البرازيل بهدف استدعائهم إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010 ، لم يتمكن سوى روبينيو من تحقيق ذلك الهدف.
أما النجم المخضرم رونالدو «الظاهرة»، الذي وقع لكورينثيانز نهاية عام 2009 فقد تعرض للتجاهل من جانب المدير الفني في ذلك الحين كارلوس دونغا، ولاقى الظهير روبرتو كارلوس والمهاجم فريد المصير نفسه.
وكان أدريانو «الإمبراطور»، الذي ساعد فلامنغو على التتويج بلقب الدوري البرازيلي عام 2009، قريبا من العودة إلى ارتداء قميص المنتخب، لكنه دخل في مشكلات انضباطية ليتم في النهاية استبعاده من جانب الصارم دونغا.
وبين من يطمحون أيضا إلى الخروج بأرباح من وراء التعاقد مع رونالدينيو، هناك شركة «ترافيك» لتسويق الحقوق الرياضية، الراعية لنادي لبالميراس لكنها رغم ذلك أبدت استعدادها لأن تدفع باسم فلامنغو المبلغ الذي طلبه الميلان لفسخ تعاقد المهاجم الذي كان ينتهي في يونيو المقبل.
ووفقا لصحيفة «فوليا دي ساو باولو»، دفعت الشركة لنائب رئيس الميلان أدريانو غالياني أربعة ملايين دولار، تتطلع إلى استعادتها عبر مشاركة رونالدينيو في حملات دعائية.
وفي أغلبها، كانت الصفقات المليونية لنجوم يتراجعون حتى الآن بمثابة تجارة مربحة للأندية البرازيلية، وليس هناك أبرز من رونالدو كمثال على ذلك.
فالمهاجم وقع لكورينثيانز نهاية عام 2008 ، عندما كان لا يزال يتعافى من جراحة في الركبة، في عملية توقع كثيرون أن تشهد نهاية سريعة لمشوار اللاعب.
وجذب وجود «الظاهرة» رعاة جدد، ونشط عملية بيع القمصان وتوافد الجماهير على مباريات كورينثيانز. أي أن الأمر من وجهة النظر المالية كان صفقة رائجة للنادي.
وحتى من وجهة النظر الرياضية، استحقت صفقة رونالدو العناء على الأقل في عام 2009، عندما قاد الهداف الأول لبطولات كأس العالم الفريق نحو حصد لقبي دوري ولاية ساو باولو وكأس البرازيل.
وستكون أمام رونالدينيو، الذي يعود إلى البرازيل عقب «مزاد» طويل نظمه الميلان وشقيق اللاعب روبرتو أسيس، مهمة اعتبارا من فبراير المقبل تتمثل في إيجاد طائل من وراء الجهد الكبير الذي بذله فلامنغو للتعاقد معه. ولو تمكن من التألق أمام جماهير بلاده ، فقد يحقق الحلم المستحيل الذي يتمثل في خوض ثالث مونديال له في سن الرابعة والثلاثين أمام تلك الجماهير.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق