fbpx
الرياضة

بلخضر: غادرت الرجاء بمحض إرادتي

قال إن فضل الفريق عليه كبير وإنه حقق معه “أشياء جميلة”

قال يونس بلخضر، اللاعب الملتحق حديثا بأولمبيك آسفي لكرة القدم، إن لديه عدة أهداف وطموحات يتمنى تحقيقها رفقة فريقه الجديد. وأكد بلخضر في حوار مع «الصباح الرياضي» أنه قضى مرحلة جميلة مع الرجاء، ويكن الاحترام لكل فعالياته، وأشاد

بسمعة فريق أولمبيك آسفي وجمهوره. وفي ما يلي نص الحوار:

بداية لماذا اخترت التوقيع لأولمبيك آسفي؟
حقيقة يعجبني هذا الفريق، فهو جيد ومنظم بشهادة المهتمين. انتقلت إلى هذا الفريق بمحض إرادتي وعن طواعية، لأني كنت أريد تغيير الأجواء.

ولماذا غادرت الرجاء؟
ليست لي مشاكل مع هذا الفريق، أو مع أي أحد ينتمي إليه. قضيت أياما جميلة معه. حققت معه عدة أشياء جميلة وأحتفظ بذكريات رائعة. تجمعني علاقة جيدة مع اللاعبين والطاقم التقني، فقط كنت أريد تغيير الأجواء، وهذا ما تحقق، وأكرر ليست لي مشاكل مع الرجاء. وبالمناسبة أشكر الجميع على دعمهم لي وتفهمهم وضعيتي. فضل الرجاء علي كبير، والحمد لله دخلت هذا الفريق بوجه صاف، وأغادره مثلما جئت إليه. هذا ما يفرحني.

ماذا عن عقدك مع أولمبيك آسفي؟
وقعت عقدا لموسمين ونصف برغبة مني. لم يفرض علي أحد توقيع عقد لهذه المدة، ولكن لأني أريد تحقيق بعض الأشياء مع هذا الفريق.

ما الذي تريده تحقيقه مع أولمبيك آسفي؟
أتمنى نيل لقب البطولة الوطنية لم لا. الفريق يلعب بشكل جيد،وهو فريق يستحق الاحترام، وأنا راض وسعيد جدا بالانضمام إليه.

كيف وجدت الفريق؟
الأمور جيدة هنا، اللاعبون متعاونون مثل أفراد العائلة ويسود بينهم احترام كبير، والفريق يمتاز بثقافة الفوز، وهذا ما تفتقده فرق أخرى، وكل هذا من ثمار عمل المدرب الكفؤ عبد الهادي السكتيوي.

وماذا عن طموحاتك الشخصية؟
أولا أتمنى أن أساعد الفريق وأن أقدم له الإضافة المرجوة وأن لا أخيب ظن من وضعوا ثقتهم في شخصي. أملي تحقيق ألقاب مع الفريق، وبعدها الاحتراف وحمل قميص المنتخب الوطني.

وماذا عن جمهور أولمبيك آسفي؟
رائع حقا، استقبلني بحرارة، وكل المسؤولين واللاعبين والطاقم التقني رحبوا بي. أشعر بأنني وسط عائلتي. هذا جميل، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الجميع.

أجرى الحوار: حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى