اذاعة وتلفزيون

“الأخلاقيات” تدرس برامج رمضان في التلفزيون

لجان مستقلة تفعل دفاتر التحملات وتعتمد على ملاحظات الجمهور

تشرع لجنة الأخلاقيات المحدثة بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، والقناة الثانية، وفق دفاتر التحملات الجديدة للقنوات الوطنية، في دراسة التقارير المتعلقة بالبرمجة الرمضانية لهذه السنة، في أولى مهامها بعد تنصيبها من قبل المجالس الإدارية للشركتين في يناير الماضي ، إلى جانب لجان الانتقاء التي أوكلت إليها مهمة الإشراف على اختيار غالبية البرامج التي قدمتها القنوات الوطنية الأولى والثانية والأمازيغية والعيون الجهوية.
وعلمت «الصباح»، أن لجنة «دار البريهي»، ستعقد اجتماعا لها بعد نهاية شهر رمضان لتحديد ملاحظاتها المتعلقة بالبرامج، والتوصل بملاحظات وسيط الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، التي استقاها من الجمهور عبر مجموعة من وسائل التواصل من بينها مواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب ملاحظات الإدارة وردود الأفعال التي أعقبت البرمجة الرمضانية، وهو ما ستسير عليه القناة الثانية، التي تمكنت من تصدر نسب المشاهدة خلال ذروة البث اليومي الرمضاني، في الوقت الذي خلفت فيه بعض برامجها ردود أفعال متباينة خصوصا فقرة الكاميرا الخفية «جار ومجرور»، التي نشرت عنها المواقع الالكترونية مجموعة من المقالات إلى جانب عرض فقرات التي قيل إنها قدمت بناء على سيناريو مسبق.
وتحدد مهام لجنة الأخلاقيات، وهي تعمل بصفة مستقلة، وفق ما نصت عليها دفاتر التحملات الجديدة، في الاستشارة وافتحاص التقارير المتعلقة بالبرامج التي تعرضها القنوات الوطنية، ولا يعلن عن مناقشاتها وآرائها وتوصياتها للعموم، إلى جانب مشاهدتها مدى احترام البرامج لالتزامات حماية الجمهور الناشئ والشباب، وتقديم المشورة والتوصيات في ما يتعلق بالبرمجة ردود أفعال الجمهور والتعليقات المقدمة من الوسيط.
وتأتي التقارير المتعلقة بلجنتي الأخلاقيات، في الوقت الذي تستعد فيه الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري المعروفة اختصارا بـ”الهاكا” الإعلان عن تقريرها السنوي المتعلق بالبرامج الرمضانية على القنوات الوطنية، التي قدمتها المحطات الإذاعية والقنوات التلفزيونية.
يشار إلى أن لجنة أخلاقيات البرامج بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، تتكون من حنان العيماني صحافية سابقة بالإذاعة الفرنسية، ومحمد بن ددوش مدير الإذاعة الوطنية سابقا، وعبد اللطيف بن صفية أستاذ بالمعهد العالي للإعلام للاتصال بالرباط، وعمر الرامي مسؤول البث البرامجي داخل الشركة الوطنية، ومحمد مماد مدير القناة الثامنة الأمازيغية. أما لجنة الأخلاقيات بشركة صورياد القناة الثانية فتتألف من الأستاذة الجامعية والرئيسة السابقة لجامعة الحسن الثاني بالمحمدية رحمة بورقية، ومحمد برادة الرئيس المدير العام لـ”سابريس” سابقا، ومحمد البوكيلي، متقاعد وصحافي ومنتج ومدير قناة إذاعة محمد السادس سابقا وإذاعة طنجة الجهوية، إلى جانب كل من عادل معزوز المسؤول القانوني بالقناة الثانية ونزهة محسن المسؤولة عن اقتناء البرامج بالقناة.
ياسين الريخ

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق