حوادث

المؤبد لمتهم بالقتل العمد بمكناس

اعتدى على الضحية بسكين ولطم رأسه مع الحائط إلى أن أغمي عليه

قضت الغرفة الجنائية الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بتأييد القرار المستأنف الصادر عن الغرفة الجنائية الابتدائية، القاضي بإدانة المتهم (ع.ف) بالسجن المؤبد، بعد مؤاخذته من أجل جناية القتل العمد، وجنحتي استهلاك المخدرات والسكر العلني، مع تحميله الصائر .
ويستفاد من محضر الضابطة القضائية عدد 928، المنجز من قبل شرطة مكناس، أنه بتاريخ ثالث أبريل 2008 بلغ إلى علم مأموري الضبط القضائي خبر وقوع اعتداء على أحد الأشخاص بحي الوحدة 1. وبعد الانتقال إلى هناك عاينت عناصر الضابطة القضائية الضحية وهو في حالة صحية متدهورة جدا، استدعت نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بمكناس، حيث وضع بقسم العناية المركزة، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة بعد ثلاثة أيام متأثرا بالطعنات التي تلقاها في صدره بواسطة السلاح الأبيض، استنادا إلى تقرير التشريح الطبي، الذي خضعت له جثة الهالك، والذي أكد أن الوفاة جاءت نتيجة نزيف داخلي حاد.
وتمكنت عناصر الأمن من إيقاف المتهم (ع.ش)، متلبسا بمحاولة السرقة والتهديد بالسلاح الأبيض وهو في حالة سكر طافح، قبل أن يتبين بعد تنقيطه أنه موضوع مذكرة بحث وطنية من أجل ارتكابه جناية القتل العمد مع سبق الإصرار ببلدة أجلموس.
وعند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، اعترف المتهم (ع.ف)، المزداد سنة 1975، بالمنسوب إليه، إذ صرح أنه قام بتصفية الضحية جسديا بواسطة سكين متوسطة الحجم، موضحا أنه يوم الواقعة احتسى قنينة من «الويسكي» وتوجه صوب منزله، وفي الطريق، التقى بالضحية ودخل معه في ملاسنات، وتحت تأثير المشروب الكحولي لم يشعر إلا وهو يستل سكينا من الحجم الكبير ويشرع في توجيه طعنات إلى الهالك، ليعمد بعد ذلك إلى لطم رأسه مع الحائط إلى أن أغمي عليه، مضيفا أنه ورغبة منه في الإفلات من العقاب غادر صوب نواحي كتامة إلى أن تم إيقافه من قبل الدرك الملكي بمركز زومي.
وباستنطاقه ابتدائيا وتفصيليا من قبل غرفة التحقيق بالمحكمة عينها، أنكر المتهم اعتداءه على الضحية، معترفا فقط بالسكر العلني واستهلاك المخدرات، متراجعا بذلك عن اعترافاته المضمنة بمحضر الضابطة القضائية، وهي التصريحات عينها التي جدد الإدلاء بها أثناء عرض القضية على أنظار المحكمة، فعرضت عليه اعترافاته المفصلة والدقيقة خلال البحث التمهيدي، فلم يسلم بها، مبرزا أنها غير صادرة عنه.
واسترسالا في البحث، تم الاستماع إلى العديد من الشهود الذين حضروا واقعة الاعتداء، إذ صرح (ع.م)، بعد أدائه اليمين القانونية، أنه عاين المتهم وهو يقوم بتعنيف الضحية ويوجه له عدة طعنات بالسكين ويضغط عليه برجله، قبل أن يعمد إلى إدخال السلاح الأبيض في فمه. في حين أفاد الشاهد (س.ر) أنه عاين المتهم وهو يعنف الهالك دون أن يتمكن من معرفة ما إذا كان يحمل السلاح الأبيض.
من جهته، صرح المسمى (ع.ع) أنه أخبر بتعرض شقيقه إلى الاعتداء، وبعدها عاين المتهم مارا بالحي وبيده سكين وثيابه ملطخة بالدماء، وطلب منه الإسراع بنقل شقيقه إلى المستشفى.    

تلبس

تمكنت عناصر الأمن من إيقاف المتهم (ع.ش)، متلبسا بمحاولة السرقة والتهديد بالسلاح الأبيض وهو في حالة سكر طافح، قبل أن يتبين بعد تنقيطه أنه موضوع مذكرة بحث وطنية من أجل ارتكابه جناية القتل العمد مع سبق الإصرار ببلدة أجلموس.

خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق