الأولى

الحبس للمتهمين في أحداث الخميس الأسود

الأحكام تراوحت بين البراءة وثلاث سنوات وبكاء وشغب داخل المحكمة بعد النطق بالحكم

أدانت الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، أول أمس (الخميس)، 132 متهما من أصل 135 المتابعين في أحداث الخميس الأسود التي سبقت مباراة الرجاء والجيش، بعقوبات تراوحت بين البراءة وثلاث سنوات حبسا نافذا.
وأدانت المحكمة مجموعة من المتهمين بثلاث سنوات وأخرى بسنتين في حدود 18 أو عشرة أشهر نافذة، ومجموعة ثالثة بستة أشهر حبسا نافذا، فيما أدينت مجموعة كبيرة من المتهمين بالحبس موقوف التنفيذ، وبرأت ساحة ثلاثة متهمين.
وخلفت الأحكام حالة غضب في صفوف بعض المتهمين، خاصة أحدهم الذي نهض من بين المتهمين، وبدأ في الصراخ، معتبرا أن الحكم «غير عادل» ما دفع هيأة المحكمة إلى مطالبة رجال الأمن بإخراجه من قاعة المحكمة، مع اتخاذ اللازم في حقه. وعرفت ساحة المحكمة حالة هستيريا في صفوف مجموعة من أقارب المتهمين الذين أدينوا بعقوبات حبسية، إذ أغمي على بعضهم فيما صرخت أخريات وسقطت بعض الأمهات أرضا وتمرغن في التراب، فيما طالب آخرون باقتحام قاعة المحكمة التي أخرجوا منها مباشرة بعد أن رفعت هيأة المحكمة الملف للمداولة.
وتوبع في هذا الملف المخصص للراشدين 135 متهما من بينهم 72 متابعا في حالة اعتقال، فيما تمتع 63 متهما بالسراح المؤقت، بتهم منها، تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والإخلال بالأمن العام، وإلحاق خسائر بممتلكات الدولة والخواص والتحريض على الكراهية بترديد عبارات عدوانية ومخلة بالآداب.

في ارتباط بملف الشغب، ما زال التحقيق جاريا في ملف 74 قاصرا آخرين متابعين في حالة سراح، بناء على تدخل من الملك، مراعاة لوضعيتهم ولأن أغلبهم كان سيجتاز الامتحانات.
وكانت الجلسات عرفت احتجاجات كبيرة لأقرباء المتهمين بسبب كثرة التأجيلات نتيجة مقاطعة المحامين المعينين في إطار المساعدة القضائية، كما نظمت وقفات، لأول مرة، داخل قاعة المحكمة.
يذكر أن أحداث الخميس الأسود كانت وقعت قبيل مباراة الرجاء والجيش الملكي، إذ هاجم مجموعة من الأشخاص العديد من المحلات كما كسروا واجهتها وألحقوا خسائر بحافلات النقل ومجموعة من المؤسسات العامة والخاصة.

الصديق بوكزول  

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق