حوادث

اعتقال أخطر لص للشقق بالبيضاء

يقتحمها نهارا بمفاتيح خاصة وصرح للشرطة أن القمار دفعه لاقتحام العديد من المنازل

أحالت فرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية الحي الحسني بالبيضاء، الاثنين الماضي، على الوكيل العام، واحدا من أخطر لصوص الشقق، ظل لمدة طويلة محط أبحاث أمنية متواصلة.وأوردت مصادر «الصباح» أن المشتبه فيه (38 سنة)، كان يحتاط كثيرا أثناء اقتحام الشقق، بعدم ترك بصماته أو أي شيء يدل عليه، اكتسب «خبرة» من خلال سابقة قضائية في المجال نفسه، تعلم فيها فنون تجنب الوقوع في قبضة العدالة.
وأفادت مصادر أمنية أن المتهم وجه نشاطه الإجرامي إلى منطقة عمالة الحي الحسني، واختار تنفيذ سرقاته في الأحياء الجديدة، إذ إلى حدود الأسبوع الماضي، تعرضت أزيد من 18 شقة أغلبها بإقامات الفردوس وفرح السلام إلى السرقة.
وأضافت أن كل الشقق التي كانت مسرحا للسرقات تمت معاينتها من قبل عناصر الشرطة القضائية بعد إبلاغ أصحابها، وتمت الاستعانة بعناصر مسرح الجريمة، كما تم استغلال كل الوسائل العلمية لحل ألغاز هذه السرقات، والتي كانت تطول بالخصوص الشقق التي يغيب عنها سكانها فترات متقطعة.
وأوضحت المصادر نفسها أن المحققين استعانوا بكل الشكايات التي سجلت، وتبين لهم من خلال دراستها أن الأمر يتعلق بجرائم متشابهة ينفذها شخص واحد، كما تم التوصل إلى معطيات أمنية تفيد تعرض كل تلك الشقق للسرقة عن طريق استعمال مفاتيح مزورة ساعدت الجاني المفترض في اقتراف جرائمه دون إثارة الانتباه.
ولم يتوقف البحث عند هذا الحد، بل أجريت مراقبة لمحيط الأحياء مسرح الجرائم سالفة الذكر، إلى أن تم رصد شخص مشكوك في أمره، والذي كان يهم بركوب سيارة حاملا بين يديه حقيبة، بعدما شوهد وهو ينزل من عمارة تعرضت إحدى شققها للسرقة.
وبعد تنقيط السيارة، اتضح أنها مكتراة في اسم المعني بالأمر، من وكالة كراء السيارات، ليتم الحصول على مجموعة بيانات بخصوص المشكوك فيه، الذي تبين أنه من ذوي السوابق القضائية في السرقات الموصوفة.
وترصدت عناصر من الشرطة القضائية المشتبه فيه، إلى أن ألقي عليه القبض وحجزت سيارته، وبتفتيش منزله الموجود بحي الألفة حجزت  ساعات يدوية وقارورات للعطور وحاسوبا، و18 مفتاحا خاصا من مختلف الأحجام.
وبعرض المحجوزات على الجاني أكد أنها متحصلة من عمليات السرقة، كما تم استدعاء الضحايا، وكانت من بينهم امرأة من جنسية أجنبية، تعرفت بسهولة على ساعتها اليدوية التي كانت من ضمن ما سرق من داخل شقتها الكائنة بحي الألفة إقامة فرح السلام.
وجرى في الآن نفسه الانتقال إلى الشقق موضوع السرقات من أجل إجراء تجربة فتح أبوابها بواسطة المفاتيح التي تم حجزها بمنزل الجاني، وتبين أنها فعلا استعملت في فتح أبوابها. واعترف الجاني أن إدمانه على القمار، دفعه إلى ارتكاب العديد من السرقات الموصوفة لتوفير المبالغ المالية التي يتطلبها الرهان.

ترصد

ترصدت عناصر من الشرطة القضائية المشتبه فيه، إلى أن ألقي القبض عليه وحجزت سيارته، وبتفتيش منزله الموجود بحي الألفة حجزت  ساعات يدوية وقارورات للعطور وحاسوبا، و18 مفتاحا خاصا من مختلف الأحجام.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق