fbpx
مجتمع

مقبرة سيدي عياد بمكناس تشكو الإهمال

تعاني مقبرة سيدي عياد بحي الزيتون بمكناس بسبب الإهمال والتهميش، إذ غزتها الأعشاب العشوائية و الحشائش اليابسة والأشواك الكثيفة التي تكاد تغطي القبور، ما حولها إلى مطرح للنفايات ومأوى للزواحف و الكلاب الضالة، ومرتع للمنحرفين والمشردين، الذين يتخذون منها ملاذا آمنا للتخطيط لاقتراف مختلف أنشطتهم الإجرامية. وأمام هذا الصمت المقلقأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى