fbpx
مجتمع

طرد نزلاء متهمين بتخريب دار طالب بتاونات

طردت إدارة دار الطالب ببني وليد بتاونات، نزيلين أحدهما يتحدر من منطقة كتامة بإقليم الحسيمة، للاشتباه في وقوفهما وزملاء لهما، وراء أحداث الشغب التي عرفتها المؤسسة، وأعقبتها عملية تخريب متعمد لتجهيزاتها ليلا منتصف الأسبوع الماضي.

وقالت المصادر إن تحريات باشرها بعض أعضاء الجمعية الخيرية الإسلامية المشرفة على الدار، مكنت من معرفة المسؤولين عن تلك الأحداث، بينهم النزيلان المطرودان، و5 من زملائهم صدرت في حقهم قرارات بالتوقيف لشهر كامل ابتداء من تاريخ الواقعة، اعتبرتها «قرارات مخففة وغير قاسية ومراعية للظروف الاجتماعية للنزلاء المشمولين بها، رغم خطورة الأفعال المتورطين فيها».
وأكدت المصادر ذاتها أن اجتماعا للمكتب المسير للجمعية الخيرية الإسلامية، والأطر الإدارية والتربوية، انعقد بعد ساعات من الحادث، بحضور السلطة المحلية وبعض آباء وأولياء النزلاء التلاميذ القاطنين بالدار، للنظر في ظروف وملابسات ما وقع وتحديد أسبابه، مسفرا عن تحديد الفاعلين وإصدار القرارات المذكورة في حقهم.
واستنكر أعضاء المكتب المسير للجمعية الخيرية الإسلامية، هذا «العمل التخريبي»، مؤكدين أن الإجراءات القانونية ستأخذ مجراها الطبيعي، و»دار الطالب ستستفيد من برنامج تجهيز دور الطالب إقليميا، بمبلغ يقدر بـ 120 ألف درهم، بعدما سبق لمكتب الجمعية أن رفض التجهيزات التي تم تقديمها إلى الدار من طرف الجهة الوصية لعدم استجابة الصفقة لحاجيات المؤسسة.
ولم تعرف الأسباب الحقيقية وراء شغب النزلاء، الذين عمدوا أيضا إلى “رشق زوجة مدير المؤسسة، بالحجارة”، في سلوك “عدواني” غير مفهوم ويعتقد أن له علاقة بتصفية حسابات كرد فعل عن تصرف غير معروف قد يكونون ضحيته.
وتبقى الدوافع وراء هذا التصرف، غامضة وغير معروفة ويجهل ما إذا كان لها علاقة بما يعانونه أو ظروف إقامتهم، أو هو “تعبير احتجاجي على تدني خدمات الدار التي لا ترقى إلى المستوى المطلوب فيما يتعلق بظروف وشروط الإقامة وخدمة النزلاء والتغذية والتدبير والتسيير، وسوء المعاملة” يقول أحد أبناء المنطقة الملمين بما يجري في هذه الدار.
وتأوي دار الطالب ببني وليد الموجودة غير بعيد عن المستوصف المحلي، 64 تلميذا و32 تلميذة في مختلف الأسلاك والمستويات الدراسية، يتحدرون من مختلف دواوير الجماعة والمناطق المجاورة خاصة جماعات بوعادل وبوهودة وفناسة باب الحيط ومنطقة كتامة، إذ تشرف عليها جمعية خيرية يتكون مكتبها المسير من فعاليات بالمنطقة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى