الأولى

تطورات في ملف برلماني “البام” بوجدة

في تطور مفاجئ لما بات يعرف بقضية برلماني «البام» بوجدة، «ع. ب»، ظهرت حقائق جديدة تسير بالملف نحو الشكاية الكيدية. وهي القضية التي اتهمه فيها والد زوجته، بالسطو على فيلتين وتفويتهما بوثائق مزورة.
ودخلت على خط القضية، سامية موسى، زوجة البرلماني نفسه، مالكة العقارين المحفظين، إذ حررت إقرارا لفائدة زوجها «ع. ب»، من مقر إقامتها  بباريس، تشهد فيه أنها أذنت وأوكلت إلى زوجها تفويت العقارين .
وجاء في الوثيقة/ الإقرار، تتوفر «الصباح» على نسخة منه، والمصادق على إمضائه باسمها الشخصي، من قبل القنصلية العامة للمملكة المغربية بباريس، تحت رقم 4235 لسنة 2013، أنها تشهد وتقر من دون ضغط ولا إكراه، أن الوكالة العرفية المؤرخة في 14 يناير 2013، سبق أن سلمتها لزوجها البرلماني، للنيابة عنها في بيع العقار المحفظ موضوع الرسم العقاري عدد 75746/02 والوكالة المؤرخة في 14 يناير المتعلقة ببيع العقار الكائن بالبيضاء، موضوع الرسم العقاري عدد 8296/33، هما وكالتان صحيحتان تنتجان جميع آثارهما القانونية، لأن التوقيع المضمن بهما هو توقيعها الشخصي، الذي تمت المصادقة عليه أمام السلطات المحلية بوجدة وبحضورها.
والتزمت سامية موسى، زوجة برلماني «البام» بوجدة، في الإقرار نفسه بأنها لا تطالب ولن تطالب زوجها بأي شيء بخصوص الوكالتين المذكورتين أو العقارين المأذون له بتفويتهما.
وكان والد الزوجة، رفع شكاية، في الشهر الماضي، أمام المحكمة الابتدائية بالبيضاء، يتهم فيها صهره، أي زوج ابنته، بتزوير وكالة مصادق على إمضائها ببلدية وجدة في غيابها ودون علمها، وتفويت منزلها الذي تزيد مساحته عن 1000 متر مربع، موضوع الرسم العقاري عدد 75746/02 بمبلغ هو 390 مليونا. وتزوير وكالة ثانية بالطريقة ذاتها وصادق على إمضائها في البلدية نفسها، وقام بمقتضاها ببيع وتفويت منزلها الكائن بالبيضاء موضوع الرسم العقاري عدد 8296/33 بمبلغ مليار و650 مليونا، وطعن والد زوجة البرلماني في ثمن البيع معتبرا إياه زهيدا.
ولم تتوقف الشكاية عند هذا الحد، بل تطرقت إلى مواضيع أخرى، وهو ما فندته الزوجة بعد ذلك في إقرار عزز ملف القضية بالمحكمة الابتدائية للبيضاء.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق