fbpx
الرياضة

تحذيرات للأندية من المنشطات

مديرية التحكيم تستعين بتقنيات جديدة للتواصل بين الحكام وتفتح طلب عروض لشركات التأمين

شرعت فرق القسم الأول لكرة القدم في القيام بحملات تحسيسية للاعبيها بشأن فحوص المنشطات المرتقب انطلاقها بداية من مرحلة الإياب لبطولة الموسم الجاري. وقالت مصادر من جامعة كرة القدم إن الفرق تلقت تعليمات الأسبوع الماضي بأخذ فحوص المنشطات على محمل الجد، وبتوعية اللاعبين بمراقبة نظام تغذيتهم والأدوية التي يتناولونها.
وقررت اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، التابعة لوزارة الشباب والرياضة، وضع بطولة القسم الأول ضمن برنامجها لسنة 2011، من خلال إجراء 150 فحصا أثناء المباريات وفي التداريب، بداية من مرحلة الإياب لبطولة الموسم الجاري.
وستجرى فحوص المنشطات بشكل مفاجئ خلال المباريات والتداريب، على أن تبعث عينات البول إلى مختبر تونس في مرحلة أولى قصد تحليلها.
وكان ماجدي الحميري، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، صرح للصباح في عدد سابق، أن اللجنة ستشرع في إجراء الفحوص بداية من يناير الجاري، وان الفحوص ستكون مفاجئة.
على صعيد آخر، يستفيد حكام القسمين الثاني والهواة من تقنيات جديدة للتواصل في ما بينهم خلال المباريات بداية من النصف الثاني من الموسم الجاري.
وقالت مصادر من الجامعة إن هذه التقنيات عبارة عن جهاز ينقل إشارة من الحكم المساعد إلى حكم الساعة عند إحراز الهدف، مشيرة إلى أن غلاء أجهزة الاتصال اللاسلكي جعل الجامعة تكتفي باستعمالها في القسم الأول، واستعمال التقنيات الجديدة في القسم الثاني وقسم الهواة.
وأوضح مصدر مسؤول في مديرية التحكيم أن التقنيات الجديدة تدخل ضمن برنامج لتأهيل التحكيم، يتضمن أيضا تسوية وضعية الحكام والتكفل بتعويضاتهم في كل الأقسام والبطولة النسوية وتنظيم التكوين من خلال دورات تكوينية وتصنيف الحكام وتوحيد نظام التكوين وتعيين مديريين جهويين للتكوين، إضافة إلى إصدار قانون الحكم.
وتابع المصدر نفسه أن جامعة كرة القدم ستفتح عملية لطلب العروض أمام شركات التأمين في أفق التعاقد مع شركة تؤمن الحكام.

عبد الإله المتقي  وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى