fbpx
الأولى

التخطيط لأعمال تفجيرية من السجن

تحريات أمنية كشفت علاقة مدانين بالإرهاب بإسلاميين متشددين يحوزان مواد لصنع الأحزمة الناسفة

كشفت الأبحاث التي باشرتها فرقة الشرطة القضائية بسلا، بتنسيق مع مديرية مراقبة التراب الوطني، الأسبوع الماضي، خلية إرهابية كانت تخطط لأعمال تخريبية وصنع متفجرات من داخل سجن “الزاكي” بسلا. واستنادا إلى مصدر مطلع، قادت التحريات التي باشرتها الأجهزة الأمنية بالرباط وسلا إلى خلية إرهابية وصفت بـ “الخطيرة”، مكونة من أربعة أشخاص، اثنان منهم يوجدان رهن الاعتقال بجناح السلفية الجهادية بالسجن المحلي بسلا، لإدانتهما من طرف العدالة في إطار قانون محاربة الإرهاب.
ووفق المعطيات المتوفرة، توصلت الأجهزة الأمنية بمعلومات عن التحركات المشبوهة لمدانين في إطار قانون محاربة الإرهاب بجناح السلفية الجهادية، فوضعتهما تحت المراقبة، وكثفت التحريات حول علاقاتهما داخل وخارج السجن، والأشخاص الذين يترددون عليهما للزيارة. وانتهت الأبحاث والتحريات إلى أنهما كانا، رفقة عنصرين آخرين خارج السجن، يخططان لأعمال إرهابية، تتمثل في تفجيرات واغتيالات.
وربط المدانان، من خلال هواتف محمولة مزودة بتقنية “جي.بي.إس”، جسور التواصل مع عنصرين آخرين خارج السجن، ودخلا في سباق محموم للتنسيق حول مجموعة من المخططات الإرهابية. وأشار المصدر ذاته إلى أن عضوي التنظيم الإرهابي المعتقلين كانا يزودان العنصرين الآخرين بتوجيهات ومعلومات من أجل إحضار مواد خاصة بصنع أحزمة ناسفة ومتفجرات تقليدية الصنع، كما وضعا لهما خطة محكمة لتنفيذ عمليات اغتيال في حق سياسيين ومسؤولين.
وشملت الاعتقالات، في البداية، المتهمين اللذين يوجدان خارج السجن، وبعد استنطاقهما من طرف الأجهزة الأمنية، صرحا باسمي شريكيهما بسجن “الزاكي” بسلا، لتقتحم فرقة أمنية جناح السلفية الجهادية، وتنقل السجينين إلى زنازين التحقيق لإجراء بحث معهما، ومواجهتهما بتصريحات الموقوفين.
وعلم من المصدر ذاته أن أجهزة الأمن، أثناء تفتيش منزل أحد الموقوفين، عثرت بداخله على مواد محظورة، وبعد استجوابه حول الغاية من حيازتها، أقر بأنه كان يخطط لصنع متفجرات تقليدية بها، لتنفيذ تفجيرات في عدد من المدن. كما عثرت على هواتف وحواسيب محمولة ومنشورات للفتنة والتطرف ووصفات لصنع متفجرات وأحزمة ناسفة.
وبعد استكمال البحث وإنجاز المساطر، أحالت فرقة الشرطة القضائية المتهمين الأربعة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي قرر عرضهم على قاضي التحقيق المكلف بالإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، ليتم إيداعهم السجن في حالة اعتقال، في انتظار الشروع في التحقيق الابتدائي والتفصيلي معهم.

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى