حوادث

إحالة أفراد عصابة إجرامية على الوكيل العام بالبيضاء

أحدهم سرق مجوهرات من فيلا والآخرون اقتنوا المسروق

أحالت عناصر الفرقة الجنائية الأولى التابعة للمصلحة الجنائية الولائية بالبيضاء، أخيرا، خمسة أشخاص على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بعد متابعتهم بتهم السرقة وإخفاء المتحصل منها وشراء المسروق.
وجاءت أطوار هذه القضية إثر تعرض إحدى الفيلات للسرقة من قبل مجهول، حيث إن صاحب الفيلا قدر قيمة المسروقات في مبلغ 500000 درهم، والتي هي عبارة عن حلي وثلاثة هواتف محمولة. ووجه صاحب الفيلا  في بادئ الأمر اتهامه لحارس الفيلا بعد أن وجد بحوزته هاتفا محمولا كان قد سرق منه قبل وقوع الحادثة لتتم إحالته على الفرقة الجنائية من أجل تعميق البحث، والذي أكد بعد الأبحاث معه على أنه فعلا قام بسرقة الهاتف المحمول، بعد أن وجده ساقطا على الأرض بحديقة المنزل والذي نفى أن يكون قد قام بأي سرقة من داخل هاته الفيلا.
وكشف مصدر أمني أنه بناء على المعطيات الأمنية والتحريات واستغلالا للوسائل التقنية الحديثة التي عرفتها المديرية العامة للأمن الوطني فقد تمكنت العناصر الأمنية من تحديد هوية أحد العاملين السابقين في الفيلا وهو طباخ كان قد أخذ عطلة ثم قام بالتماطل على مشغله ليقوم مشغله بالاستغناء عليه.
تم الاتصال بهذا الأخير لتحديد موقعه ثم إيقافه وبعد البحث المعمق والدقيق معه، أقر بالمنسوب إليه وأكد أن دافعه للسرقة هو طرده من العمل كما استطرد في تصريحاته أنه كان لحظة السرقة في حالة تخدير، كما استغل المتهم بحكم معرفته بسكان البيت والمداخل التي لا يمكن ملاحظتها من قبل الحارس، حيث إنه لم يكن أي أحد بالبيت ليقوم بإيقافه أو مقاومته، وبعد استفساره عن مآل المسروقات أكد أنه قام ببيعها في مراكش.
وقامت العناصر الأمنية العاملة بالفرقة الجنائية الأولى بالانتقال معه إلى مدينة مراكش ليتم إيقاف الذين اشتروا منه المسروقات إذ تم إيقاف امرأتين يعملان متاجرات في الذهب دون رخصة ويعملان على شراء ما هو بأبخس الأثمان، وكذلك تم إيقاف شخصين آخرين كانا قد اشتريا مجموعة من التحف من الجاني.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق