fbpx
الرياضة

الـكـرة الـذهـبـيـة لـبـرشـلـونـة

التنافس ينحصر بين ثلاثة لاعبين من فريق واحد لثالث مرة في التاريخ

عندما تنطلق اليوم (الاثنين) فعاليات الحفل السنوي لتوزيع جوائز الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمدينة زيوريخ السويسرية، ينتظر أن تتجه الأنظار كالمعتاد نحو المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم بصفتها الجائزة الأهم والأبرز من بين جميع جوائز الاتحاد الدولي.
وكثيرا ما تتباين الآراء حول اللاعبين المرشحين للجائزة، وتسود الحيرة معظم عشاق اللعبة في كل أنحاء العالم، تختلف الآراء دائما على اللاعبين الثلاثة الذين يبلغون القائمة النهائية.
ولا ينتظر أن يكون الصراع على لقب أفضل لاعب في العالم 2010 استثناء من ذلك، فتسود الحيرة بين الملايين من عشاق الساحرة المستديرة في كل أنحاء العالم وينتظر أن يسفر الاختيار النهائي عن سعادة البعض وحزن آخرين.
ولكن مكانا واحدا فقط لن يعرف سوى السعادة هو نادي برشلونة ومدينة برشلونة الاسبانية التي سيطرت عليها السعادة منذ الإعلان عن القائمة النهائية للاعبين الثلاثة المرشحين للجائزة.

ثلاثي برشلونة
احتكر لاعبو برشلونة الأسماء الثلاثة التي أعلنها الاتحاد الدولي في القائمة النهائية للمرشحين للفوز بالكرة الذهبية، والتي تشهد للمرة الأولى في التاريخ اندماج جائزة الكرة الذهبية المقدمة من مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية المتخصصة مع لقب أفضل لاعب في العالم لهذا العام والذي كان الفيفا يجري الاستفتاء عليه بشكل منفصل عن «فرانس فوتبول».
واستحوذ الاسبان أندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز والأرجنتيني ليونيل ميسي نجوم برشلونة على الأماكن الثلاثة في القائمة النهائية التي أعلنت بالعاصمة الفرنسية باريس في سادس دجنبر الماضي ليصبح نادي برشلونة هو الفائز الأكبر والمؤكد في حفل اليوم.
وهذه هي المرة الثالثة فقط في تاريخ جائزة الكرة الذهبية التي ينحصر فيها التنافس على لقب أفضل لاعب في العالم بين ثلاثة لاعبين من فريق واحد. وكانت المرتان السابقتان في عامي 1988 و1989 حيث انحصرت الجائزة في العامين بين نجوم فريق الميلان الإيطالي بقيادة مديره الفني السابق أريغو ساكي.
ويحظى كل من اللاعبين الثلاثة بشعبية جارفة بين المشجعين ولكن الشعور السائد في إقليم كاتالونيا معقل فريق برشلونة يتجه نحو ترشيح تشافي للجائزة بعد سنوات طويلة قاد فيها خط وسط الفريق بشكل رائع وأداء متألق، بالإضافة إلى عدم فوزه بالجائزة من قبل.

إنييستا مرشح ولكن
بينما أشارت العديد من وسائل الإعلام داخل اسبانيا وخارجها أن إنييستا سيكون المرشح الأقوى، لأنه حقق مع برشلونة والمنتخب الاسباني في عام 2010 الإنجازات نفسها التي حققها ولكنه يتفوق على تشافي بعد تسجيل هدف المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا ليقود المنتخب الأسباني إلى الفوز باللقب على حساب نظيره الهولندي.
ورغم ذلك، فإن إنييستا لم يظهر بأفضل مستوياته مع برشلونة في عام 2010 بسبب تعرضه لسلسلة من الإصابات، علما بأن ذلك لا يحرمه من نصيبه في إنجازات الفريق.
وفاز ميسي بالجائزة في العام الماضي كما قدم موسما رائعا مع برشلونة في الموسم الماضي وتوج خلاله مع الفريق بلقب الدوري الاسباني ولقب هداف المسابقة برصيد 34 هدفا. ورغم ذلك ، تعرض ميسي لخيبة أمل شديدة بسبب خروجه المبكر مع المنتخب الأرجنتيني صفر اليدين من مونديال 2010 بجنوب افريقيا حين فشل ميسي في تسجيل أي هدف في هذه البطولة وخرج مع الفريق من دور الثمانية بهزيمة ثقيلة بأربعة أهداف لصفر أمام المنتخب الألماني.
وكان اللاعب الاسباني الوحيد الذي سبق له الفوز بجائزة الكرة الذهبية هو لويس سواريز صانع ألعاب برشلونة سابقا وكان ذلك في عام 1960.
وتأتي جائزة الكرة الذهبية دائما على رأس جميع الجوائز الشخصية التي يأمل أي لاعب كرة قدم في الفوز بها.
وابتكرت مجلة «فرانس فوتبول» هذه الجائزة قبل أكثر من نصف قرن أو بدأت تقديمها منذ عام 1956 لأفضل لاعب أوربي في كل عام طبقا للتصويت بين أبرز الصحافيين.
وفي عام 1995، قررت المجلة أن يدخل جميع اللاعبين المحترفين في أوربا السباق على هذه الجائزة لتكون الكرة الذهبية من نصيب أفضل لاعب في أوربا ولا تقتصر على الجنسيات الأوربية.
ثم شهد عام 2007 تطورا آخر بأن امتد الصراع على الجائزة إلى اللاعبين من مختلف الجنسيات سواء في أوربا أو خارجها، لتكون بذلك لأفضل لاعب في العالم كما أصبح التصويت متاحا للصحافيين من خارج القارة الأوربية.
ولكن التطور الأكبر والأحدث في تاريخ الكرة الذهبية جاء مع نهاية العقد الأول من القرن الحالي حيث اتفقت «فرانس فوتبول» مع الاتحاد الدولي، على دمج جائزة الكرة الذهبية مع جائزة أفضل لاعب في العالم باستفتاء الفيفا في جائزة واحدة يجرى التصويت عليها من قبل مدربي وقادة جميع منتخبات العالم، وكذلك الصحافيين من جميع أنحاء العالم.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق