fbpx
خاص

عائلات الأطفال ضحايا الاغتصاب… معاناة بلا حدود

منهم من قرر الرحيل درءا للفضيحة وآخرون وجدوا أنفسهم “سجناء” طول المحاكمات

بقدر ما تكون للاغتصاب آثار نفسية وجسدية على الضحية، بقدر ما تكتوي عائلته بهذا المصاب الجلل، ويتحول الأبناء، من زينة الحياة الدنيا كما
 وصفهم القرآن الكريم، إلى محنة و”عار” يلاحق أفراد العائلة. محنة فتح بابها مرضى النفوس، الذين بدل أن يحتضنوا الصغار بحنان ودفء،
خالفوا العالم واستمتعوا بأجسادهم في لحظة عابرة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى