fbpx
الرياضة

“كورونا” يضرب منتخب الشباب

الجائحة تبقي ترغالين بالعيون والرياح عائق الأشبال بموريتانيا

سافرت بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة إلى نواذيبو، للمشاركة في كأس إفريقيا، التي انطلقت أمس (الأحد)، دون أحد لاعبيه الأساسيين، بسبب إصابته بفيروس «كورونا»، ليبقى بأحد فنادق العيون، إلى جانب عضو من الطاقم التقني.
وعلمت «الصباح»، أن جامعة الكرة اتخذت جميع الاحتياطات، من أجل التحاق اللاعب وعضو الطاقم التقني ببعثة المنتخب الوطني بموريتانيا، بعد شفائهما من الفيروس، في الوقت الذي ينتظر أن يعود حسن اللوداري، المعد البدني، الذي تمت الاستعانة به مؤقتا، إلى المغرب، في حال سمحت اللجنة المنظمة بذلك.
وخاض المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة أول حصة إعدادية بموريتانيا، أول أمس (السبت)، ركز من خلالها زكرياء عبوب، مدرب المنتخب، على إزالة العياء، والاستئناس بالأجواء المناخية، التي يطغى عليها هبوب رياح قوية.
وينتظر أن تشكل الرياح عائقا أمام المنتخب الوطني ومدربه زكرياء عبوب في مباراة غامبيا غدا (الثلاثاء)، لحساب الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة لكأس أمم إفريقيا، أقل من 20 سنة.
وكشف مصدر مرافق للمنتخب الوطني أن الطاقم التقني يشتغل حاليا على خطة بديلة، من أجل تجاوز عائق الرياح، وتحقيق الفوز في المباراة الأولى، رغم صعوبة المهمة، بالنظر إلى قوة المنافس.
ويعقد فوزي لقجع، رئيس الجامعة، اجتماعا مع اللاعبين والطاقم التقني اليوم (الاثنين)، من أجل تحفيزهم.
وخضع لاعبو وطاقم المنتخب الوطني لفحوصات الكشف عن فيروس كورونا المستجد، أمس (الأحد)، على أساس التوصل بنتائجها اليوم (الاثنين)، تمهيدا لخوض مباراة غامبيا.
من ناحية أخرى، يعول أحمد ولدي يحيى، رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم، على دعم فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، في حملة ترشحه إلى رئاسة الكنفدرالية الإفريقية، حسبما أعلنه خلال الندوة الصحافية التي نظمها، أول أمس (السبت).
وقدم ولد يحيى إستراتيجيته إلى وسائل الإعلام الوطنية وضيوف موريتانيا، الموجودين رفقة منتخبات بلدانهم لأقل من 20 سنة، للمشاركة في النهائيات.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى