fbpx
حوادث

تفكيك عصابة لتزوير الدراجات النارية

شقيقان وخالهما حولوا بيتهم بليساسفة إلى ورشة لتغيير معالم المسروقات وإعادة بيعها

تمكنت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، أخيرا، من وضع حد لأنشطة عصابة إجرامية، قضت مضجع سائقي الدراجات النارية، بعد أن أسقطت في شركها العشرات من الضحايا.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الموقوفين شقيقان يبلغان من العمر 21 سنة و24، يشكلان عصابة إجرامية رفقة خالهما، إذ يستهدفون الدراجات النارية المركونة بالشارع العام، أو بالإقامات السكنية.
وكشفت المصادر ذاتها أن المتهمين حولوا بيتهم بقصبة الأمين بليساسفة، إلى مصنع لتفكيك الدراجات النارية المسروقة وتعويضها بإطارات جديدة لتزوير معالمها للتمويه على الضحايا وشرطة المرور، قبل إعادة بيعها لتحقيق أرباح مالية.
وأوردت مصادر متطابقة، أن اعتقال المتهمين جاء نتيجة أبحاث ميدانية وتحريات مكثفة، قامت بها عناصر الشرطة القضائية، بعد التوصل بشكايات تجاوزت 30 ضحية، وهي المجهودات التي توجت بالتوصل إلى مكان اختباء المبحوث عنهما، إذ تم استنفار مختلف العناصر الأمنية، التي انتقلت إلى عنوانهما وقامت بمحاصرتهما واعتقالهما، في حين تمكن خالهما من الفرار إلى وجهة مجهولة.
وأوردت مصادر متطابقة، أن عملية التفتيش التي قامت بها عناصر الشرطة بمنزل المشتبه فيهما، أسفرت عن حجز دراجات نارية تم نزع إطاراتها الخارجية لتغيير معالمها، ومن ثم تزويرها لتسهيل عملية تصريفها إلى هواة المسروقات، أو الأشخاص الذين لا يعلمون حقيقة أنشطتهما الإجرامية.
وباشرت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية، وتحديد امتدادات أنشطتهما الإجرامية وعدد ضحاياهما، لإيقاف كافة المتورطين معهما، ووضع حد لفرار خالهما، في انتظار الانتهاء من التحقيق وإحالة المتهمين على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء.
وتعود تفاصيل القضية إلى توصل مصالح الأمن التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني، بعدد من الشكايات كشف فيها الضحايا تعرضهم لسرقة دراجاتهم النارية، وهو ما استنفر عناصر الشرطة القضائية لفك لغز السرقات المتكررة.
وبينما كانت مصالح الأمن تباشر أبحاثها الميدانية بحثا عن خيط رفيع يقودها إلى هوية المشتبه فيهم، الذين كانوا يباشرون عملياتهم بشكل احترافي لتفادي ضبطهم، من قبل الضحايا والدوريات الأمنية، توصلت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بشكاية، من قبل أحد الضحايا الذي كشف تفاصيل مثيرة حينما أوضح أن دراجته المسروقة قبل أيام عثر عليها لدى أحد المشتبه فيهم، الذي يقطن بقصبة الأمين، مشيرا إلى أنه تعرف عليها، رغم إجراء بعض التغييرات عليها.
واستنفرت المعطيات المتوصل بها مصالح الأمن، التي انتقلت إلى المكان المشتبه فيه، لتقوم بعد ذلك بتحريات أكدت شكوك الضحية، وهو ما جعلها تقوم بمداهمة أسفرت عن ضبط شقيقين في حالة تلبس بحيازة المسروقات، بينما استطاع خالهما الفرار إلى وجهة مجهولة. وتقرر اقتياد المشتبه فيهما إلى مقر منطقة أمن الحي الحسني، إذ تم التحقيق معهما حول الجرائم المنسوبة إليهما، لكشف تفاصيل مخططات العصابة وامتداداتها لاعتقال كافة المتورطين المحتملين.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى