fbpx
حوادث

اعتقال مسير مقهى بفاس

أودع مسير مقهى بشارع الشفشاوني بفاس، اتهم صحافيا زورا بالنصب، سجن بوركايز، مساء الأربعاء الماضي، بعد متابعته بجنح “الوشاية الكاذبة واستعمال المناورة والتحايل لحمل الغير على الإدلاء بتصريحات كاذبة”، من قبل النيابة العامة بابتدائية المدينة التي أخرت محاكمته إلى جلسة زوال 23 دجنبر، لإعداد الدفاع.
وأحيل المتهم (53 سنة، أب لطفلين)، على النيابة العامة صباحا من قبل الغرفة الاقتصادية والمالية الثانية بولاية الأمن، التي حققت معه واستمعت لشهود تراجعوا عن شهادتهم في ملف اتهام الصحافي بالنصب قبل تبرئته بحكم نهائي، وأكد أحدهم تحريض مسير المقهى، له لتوريطه والزج به في السجن بتهمة ملفقة.
ووقع شاهد تصريحا التزم فيه بعدم صحة ما ورد في شهادته وتصريحاته أمام الشرطة القضائية، نافيا حضوره أو علمه بنصب الصحافي على مسير المقهى (له 5 سوابق في الفساد وإصدار شيك بدون مؤونة والضرب والجرح بواسطة السلاح والسرقة وإلحاق خسائر مادية بملك الغير)، في 82 ألف درهم كما زعم لإقامة مشروع إعلامي.
وقدم مسير المقهى في حالة سراح بعد نحو أسبوع من الشروع في التحقيق في شكاية الصحافي، قبل أن تصدر النيابة العامة أمرا بإيداعه السجن وتحيله زوالا على أول جلسة لمحاكمته، فيما انتصب محامون حقوقيون للدفاع عن الصحافي، بعدما برئ من تهمة النصب والاحتيال وانتحال صفة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى