fbpx
الرياضة

العسري: كورونا أصعب مباراة في حياتي

الإطار الوطني قال إنه تألم أكثر بسبب تربص مدربين بمنصبه أثناء مرضه
وصف مصطفى العسري، مدرب سطاد المغربي لكرة القدم، إصابته بفيروس كورونا، بأصعب مباراة لعبها في حياته. وقال العسري، في حوار مع «الصباح»، بعد مغادرته المستشفى العسكري بداية الأسبوع الجاري، إنه بدأ يستعيد عافيته تدريجيا، ويقضي فترة نقاهة، في انتظار استئنافه عمله. وتابع العسري أن أعراض الفيروس كانت قاسية بالنسبة إلى حالته، ما أدى إلى إدخاله المستشفى. في ما يلي نص الحوار:

كيف اكتشفت إصابتك بالفيروس؟
اعتقدت في البداية أن الأمر مجرد زكام عاد، وتناولت الأدوية البسيطة الخاصة بهذه المرض، الذي يصيب الجميع ويتعافون منه بشكل عاد، لكن مع مرور الوقت لم أشعر بأي تحسن، فبدأت تساورني الشكوك، سيما بعد ظهور حالتين أو ثلاث في الطاقم التقني، حينها تأكدت أنه يجب علي الخضوع للتحاليل.

وماذا بعد؟
تبين أنني فعلا مصاب بفيروس كورونا، كما أصيبت زوجتي.

هل زادت حدة الأعراض؟
فعلا، وبدرجة كبيرة. كانت أعراضا مؤلمة، لكني واجهتها بصبر وعزيمة، كانت بالنسبة إلي مثل مباراة مع منافس قوي، بل كانت أصعب مباراة في حياتي. نقلت إلى المستشفى. أشكر الأطباء والممرضين. كنت أخضع لتحاليل وفحوص بشكل يومي، ومع مرور الأيام بدأت أشعر بنوع من التحسن، قبل أن أخضع لتحاليل أخيرة، تبين من خلال نتيجتها أنني شفيت من الفيروس.

هل تخلصت من تداعيات المرض؟
مازلت أعاني بعض التداعيات. بعد مغادرة المستشفى، بدأت أحاول العودة إلى حياتي الطبيعية إلا أن ذلك يحتاج بعض الوقت. حاولت المشي لدقائق، لكي أختبر نفسي، غير أنني لم أقو على المشي أكثر من عشر دقائق. فعدت إلى البيت، لكن الحمد لله أحس بتحسن كبير.

متى ستعود إلى عملك؟
تلقيت اتصالات من مسؤولي سطاد المغربي، من أجل الاطمئنان على حالتي، ومعرفة قدرتي على استئناف العمل، لكنني مازلت أعاني بعض تداعيات المرض، لهذا اعتذرت لهم، وطلبت إعفائي وتأجيل استئناف مهامي إلى الأسبوع المقبل.

لا بد أن الفريق تأثر بغيابك؟
سطاد ناد عريق، ولا يمكنه أن يتوقف على شخص معين، لكن غياب المدرب يؤثر على أي فريق، ما زاد في صعوبة الوضع هو أن الطاقم التقني أصيب بأكمله، لحسن الحظ هناك لاعبون متمرسون ومنضبطون ومسؤولون لهم حنكة كبيرة، وأكيد أن الفريق سيتجاوز هذه المرحلة بأقل الأضرار.

هل صحيح أن مدربين عرضوا أنفسهم على الفريق خلال فترة مرضك؟
هذا آلمني كثيرا، لأنه أتى من زملاء في المهنة، ومن مدربين أعتبرهم أصدقاء وليسوا زملاء فقط، لكن ذلك لم يفاجئني.

كيف؟
هناك مدربون فشلوا في جل الأندية التي مروا منها، ومن الطبيعي أن يبحثوا عن استغلال أي فرصة. أنا ممتن لموقف النادي والرئيس جمال السنوسي، الذي رفض تلك الاتصالات، وحتى لو تم قبولها فإنني كما يعرف الجميع لست من المدربين الذين يخشون على مناصبهم، بل أشتغل بأخلاق ومبادئ واحترام وثقتي في عملي، بدليل أنني رفضت عدت عروض بعد الصعود، احتراما لوعدي لرئيس سطاد.

ما هي مدة عقدك؟
مباشرة بعد تحقيق الصعود، دخلنا غمار كأس العرش، ومباشرة بعد ذلك بدأت الاستعدادات للبطولة، فكرت في تحضير الفريق وانتقاء اللاعبين والانتدابات أكثر مما فكرت في العقد، ولحد الآن أشتغل دون عقد، وهذا لا يشكل لي أي مشكل، بما أني أعرف أن النتائج والعمل هي التي تحمي المدرب وليس العقد.

أقصي فريقك “الطاس” من كأس العرش التي فزت بها معه السنة الماضية، ما تعليقك؟
فعلا، أصبح فريق “الطاس” يعني لي الشيء الكثير، بعد الفترة التي قضيتها معه، واللقب الغالي الذي فزنا به، كما برز لاعبون، مثل أسامة المليوي ومروان زيلا ويوسف المطيع وأيوب بوشتة وأيوب البوزيدي وأيوب الزهراوي ومحمد رحيم وأيمن الديراوي وغيرهم. الإقصاء وراد في كرة القدم، وأكيد أن الفريق تأثر برحيل بعض اللاعبين، لكن لا خوف عليه، وأنا متأكد من أنه سيستعيد توهجه.
أجرى الحوار: عبد الإله المتقي

في سطور
الاسم الكامل: مصطفى العسري
تاريخ ومكان الميلاد: 1963/03/22 في سلا
الحالة العائلية: متزوج وأب لإيمان ومنال وسفيان

مساره لاعبا
لعب لجمعية سلا والقوات المساعدة (شباب المسيرة حاليا) عميدا لمدة 18 سنة

مساره المهني
عمل مدربا مساعدا لأندية شباب المسيرة والمغرب التطواني والنادي القنيطري والنادي المكناسي وأولمبيك أسفي وأولمبيك خريبكة
درب اتحـــــــــاد سلا ورجاء بني ملال والفقيه بن صالح واتحاد تواركة والاتحاد الإسلامي الوجدي وأولمبيك اليوسفية وسريع وادي زم والاتحــــاد البيضاوي والنادي القنيطري والنادي المكناسي.

إنجازاته
توج مع الاتحاد البيضاوي بلقب كأس العرش.
حقق الصعود مع سطاد المغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى