fbpx
الرياضة

بؤرة جديدة بالبطولة

21 حالة بـ «الماص» والمصابون ينتفضون والفريق في ورطة

ضرب فيروس كورونا المغرب الفاسي لكرة القدم من جديد، مساء أول أمس (الاثنين)، بعد أقل من شهر على إصابة عدد من لاعبيه، أثناء الاستعداد للموسم الكروي الحالي.
وكشفت معطيات حصلت عليها «الصباح»، أن نتائج التحليلات التي خضع لها لاعبو «الماص» كشفت إصابة 21 فردا، ضمنهم 14 لاعبا، أضيفوا إلى خمسة أفراد أصيبوا في وقت سابق بالفيروس.
وأوضحت المصادر أن لاعبين من المغرب الفاسي تلقوا اتصالات هاتفية، في وقت متأخر من مساء أول أمس (الاثنين)، لإبلاغهم بإصابتهم بالفيروس، مشيرة إلى أن الفريق يعيش حالة استنفار، بسبب هذا المستجد.
وتابعت المصادر نفسها أن بعض اللاعبين المصابين انتفضوا في وجه طبيب الفريق، بدعوى أنه سمح للاعبين لم يتعافوا نهائيا من الفيروس بالمشاركة في التداريب، ما أدى إلى نقل العدوى، لتحول النادي إلى بؤرة.
وزاد غضب اللاعبين، بعد تقسيم الطاقم التقني للفريق إلى مجموعتين، خلال التداريب، تضم الأولى اللاعبين المصابين، والثانية اللاعبين غير المصابين.
ووضعت الإصابات المغرب الفاسي في ورطة كبيرة، على بعد ساعات من مباراة النادي المكناسي، اليوم (الأربعاء) ضمن الدور الرابع لكأس العرش، وعلى بعد ستة أيام من مباراة الدفاع الحسني الجديدي الأحد المقبل، ضمن الدورة الرابعة من بطولة القسم الأول.
وينتظر أن يعتمد المغرب الفاسي على لاعبين من الأمل وآخرين من الاحتياط في مباراتيه أمام «الكوديم» والدفاع الجديدي.
وعلمت “الصباح” أن بعض اللاعبين ظهرت عليهم أعراض، ما يعني أنهم سيحتاجون إلى فترة استشفاء طويلة، وبالتالي يتعذر الاعتماد عليهم في المباراتين المذكورتين.
وفرضت الجامعة على الأندية إجراء المباريات، رغم تسجيل إصابات بالفيروس في صفوفها، ولو اقتضى الحــــال تسجيـــــل 15 لاعبا، فـي ورقة كل مباراة.
ورغم الإكراهات التي عاناها المغرب الفاسي، جراء إصابة عدد من لاعبيه ومدربيه بفيروس كورونا، فإنه أشر على بداية قوية هذا الموسم، إذ فاز على الجيش الملكي بهدفين لواحد في الدورة الأولى، وحرمته أخطاء الحارس خالد كبير العلوي من فوزين، أمام نهضة بركان ويوسفية برشيد.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى