fbpx
ملف عـــــــدالة

انتحارات بوليس طنجة… أسباب متعددة والنتيجة واحدة

تكرار العملية يتطلب من المسؤولين  فتح نقاش عميق حول الأوضاع الاجتماعية و النفسية لرجال الأمن

حالة الشرطي  المنتحر “جلوق عبدالإله “ابن مدينة تطوان، والذي كان يسكن في حي شعبي في حومة “الشوك” بحي ابن كيران بمنطقة امغوغة بطنجة،  تدعو الجهات المعنية والمسؤولة إلى فتح نقاش عميق وموضوعي عن الأوضاع الاجتماعية والنفسية لرجال ونساء الأمن الوطني ، فالرجل قيد حياته والبالغ من العمر (44 سنة) الذي وورى جثمانه بمقبرة الشرف بطنجة بعد صلاة عصر يوم الثلاثاء الماضي كان يشتغل بدون سلاح بعدما تم تجريده منه لأسباب نفسية، وهو مدون في ملفه المهني.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى